إعلان هام  |   عاجل: السبت اول ايام شهر رمضان المبارك   |   المصفري على قناه العالم   |   بيان صادر عن اجتماع اللجنة تنفيذية ل(تاج ) أغسطس 2009م   |   الرئيس البيض للـ بي بي سي لا تفاوض مع الا حتلال الا باشراف دولي   |   المهندس المصفري على قناه الشرقيه   |   ضرب المعتقلين السياسيين بسجن البحث الجنائي بالمكلا م/حضرموت   |   ((( الجنوب العربي وصعدة .. مذكرة الحرب )))   |   (عدن اليوم) تشييع جنازة شهيد الجنوب تتحول إلى غضب[13-8-2009م ]   |   الحرب السادسة في صعدة اليمن  | 

 آخر الأخبار 

كل ما ينشر لا يمثل بالضرورة وجهة نظر الناشر أو الموقع و لكن يعبر عن وجهة نظر المصدر سواء كان الموقع أو مصدر الخبر أو كاتب المقال أو الموضوع

ملاحـظـة:

اجعلنا المفضلة
للبحث في النيوز

بحث في الموقع بواسطة Google

تحرير - استقلال - سيادة

محتويات عامة

جرائم حرب

مساحات للإعلان
 


 
دردشة صوت الجنوب الفلاشية الجديدة


مظاهرات

عدد الزوار
تم استعراض
10181146
صفحة منذ May 2005

مشاريع ووثائق

 
أ-     مشاريع ووثائق لـ استقلال الجنوب العربي:

1-     بيان الاستقلال من بريطانيا30نوفمبر1967م

2-    بيان الاستقلال من اليمن ولانسحاب إلى الوضع السابق 21مايو1994م

3-    البيان التاسيسي ل  إشهار(تاج) 2004م

4-    البرنامج السياسي ل(تاج).

5-    رؤية (تاج) السياسية.

6-    أعــــلان عــــــدن: (أسس ومبادئ وثوابت قضية الشعب الجنوبي) 

 7-    بيان إشهار المجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

8-    مشروع البرنامج السياسي للمجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

9-    مشروع  البرنامج السياسي للهيئة الوطنية العليا لأستقلال الجنوب


ب-    مشاريع ووثاق ل يمننة الجنوب العربي وتسليمة لليمن:

1-    إعلان 29نوفبمر1989م في عدن بين الاشتراكي والمؤتمر

2-    اتفاقية 22أبريل 1990م بين الاشتراكي والمؤتمر

3-    وثيقة العهد والاتفاق

4-    برامج الأحزاب المشتركة بين الجنوب والشمال ومنها المشترك

5-    وثيقة الإنقاذ السياسي للنظام اليمني فدرالياً ل 7 من قادت الجنوب السابقين-
 


صور




مقالات
اضغط على الصورة لقرات المقال

في 7 يوليو2009م

د/ الحالمي:التعليق السياسي بمناسبة يوم الأرض7-7 لعام 2009

اليمن.. عندما تتحول الوحدة إلى احتلال احمد عمر بن فريد 26/6/2009م

مسرحية

سوفا يعود وطني وسوفا تشرق شمس الجنوب

(( التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج )) جسر الغاوين ظهورا ً والتهمة الخطيرة

التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج:الهجوم عليه لأنه مسكون في نيترون الهوية الجنوبية العربية

شعب الجنوب العربي يستعيد هويته من وحي معاناة ألمه

الوطن المحتل و الاستقلال الحتمي : بقلم الدكتور/ عبد الله أحمد الحالمي

وما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمروما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمر


للمزيد

حرب 1994م

الاعتصامات

تحقيقات

اضغط على الصورة لقرات التحقيق

محمدة بين مطرقة التخلف وسندان النسيان

اعمال المحتلون اليمنيين المشينة ضد الجنوب والجنوبيين في عاصمة حضرموت

سوق البلدية بكريتر صرح تاريخي عريق تعالت صرخاته


«الأيام» تستطلع الوضع التربوي بشبوة..

مديرية يافع سرار تفتقر إلى طبيب ومشاريع المياه

غزة والجفاف حديث الناس في يافع
للمزيد


 

اعتصامات بيان صادر عن مهرجان الضالع بمناسبة

صوت الجنوب نيوز/العميد:حسن علي ناصر البيشي/2007-11-25
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن مهرجان الضالع بمناسبة
استقبال الذكرى اليوبيلية الأربعين لأستقلال الجنوب
في ( 30/11/1967م )
وبمناسبة مرور 9 أشهر على اول اعتصام في الضالع.
يستقبل شعبنا في الجنوب الذكرى اليوبيلية الاربعين لنيل الحرية والاستقلال حيث استعاد الشعب الجنوبي حريتة وكرامتة وتحقيق كامل سيادتة على ارضه في 30 نوفمبر 1967م واقام


دولته الوطنية المستقلة التي نالت اعتراف كل دول العالم لتصبح عضواً في كل منظماته الدولية. كان ذلك انتصاراً تاريخياً لم يكن سهلاً. فقد كان ثمرة لنضال استمر قرون في رحلة البحث عن الذات.
لم يكن الاحتلال البريطاني لأراضي شعب الجنوب العربي هو الاحتلال الوحيد فقد واجه الجنوب بكل مكوناته تحديات خطيرة هددت وجوده في محطات عديدة من تاريخه القديم والحديث والمعاصر. ولقد مثل الغزو السبأي لممالك الجنوب العربي التحدي الأخطر الذي أتى على تدمير حضارات الجنوب القديمة وتكرر التحدي ذاته في غزوات الأئمة القاسمين في القرن الـ17 حيث أمر الامام المتوكل اسماعيل بن القاسم بن محمد جيوشه لغزو الجنوب ونهبه واستباحه ارضه وممتلكات ابنائه وقال قولته الشهيرة " إن الله لن يحاسبني الا على ما أبقيت لهم ".
لتستمر الغزوات والمحاولات من قبل البرتغال والأتراك وصولاً الى الاحتلال البريطاني. ولولا تحالف ونهوض الاجداد و إرتقائهم الى مستوى التحديات التي واجهتهم عبر مراحل مختلفة من التاريخ لكان الجنوب وشعبه في خبر الشعوب المنقرضة.
وامتداداً لتاريخ الكفاح الطويل لشعب الجنوب في الدفاع عن وجوده تواصلت مقاومته وعلى امتداد 129 عاماً ضد الاحتلال البريطاني وتحقق له الانتصار التاريخي بإقامة دولتة الوطنية المستقلة التي مثلت لحظة اتمام بناء الهوية وتحقيق الذات الجنوبية في 30 نوفمبر 1967م ليصبح شعب الجنوب من ذلك التاريخ حراً مستقلاً سيداً على ارضه وبتحقيق سيادته الكاملة على اراضيه تحققت له الشروط الضرورية لممارسة حقة في ادارة قضاياه المصيرية ليدخل بذلك يوم الـ30 من نوفمبر 1967م في تاريخ شعب الجنوب العربي بوصفة يوم الحرية والاستقلال وتحقيق السيادة، يوماً انتصر فيه حق الوجود والبقاء لشعب الجنوب.
اليوم وبعد مرور أربعين عاماً من تحقيق كل تلك الانتصارات يستقبل الجنوب ذكراها الذهبية وهو يمر بأحرج لحظات التاريخ. فقد أخذت منه خلسة كل هذه المكاسب وتحت غطاء مسمى الوحدة. فبإسم الوحدة جراء إعلان الحرب على الجنوب وإقصائه، وبإسم الوحدة جرت وتجري إستباحة اراضيه ويجري التصرف بها لغير ابناء الجنوب، وبأسم الوحدة أيضاً يتم الاستيلاء الغير مشروع على ثروات الجنوب وممتلكات ابنائه. لقد تحول المشروع الوحدوي الى مايشبه السلة التي فصلت لسرقة الدولة : سرقة الارض و الثروة ، سرقة الشعب ، سرقة السلطة. لقد انتزعت من شعب الجنوب وبقوة الحرب حريتة واستقلالة وسيادتة، وأن مايعانية أبناء الجنوب جراء كل ذلك يمثل كارثة حقيقية وصلت اثارها الى كل شرائح المجتمع الجنوبي، الى كل اسرة، كل فرد وفي كل منزل في الجنوب. لقد تحولت الوحدة والاعلان عن قيامها الى مجرد خديعة كبرى مهدت لوقوع الجنوب تحت قبضة وهيمنة القوى المتخلفة.
لقد اعتقد كل ابناء الجنوب مثلما هو عليه الحال كل شعوب الارض ان عمليات التوحد بين الدول والشعوب تهدف الى التطور وتحقيق مزيد من الضمانات لحماية مكتسباتها ولم يكن شعب الجنوب يتوقع قط ان تنتزع منه حريته وأرضه وسيادته ويتجاوز الامر ذلك ليصل الى الاعمال الممنهجه لإلغاء هويته وتدمير أسس وجوده.
ظهرت ملامح الخديعة وتبين ان هناك مشكلة حقيقية في الطريقة التي تم بها الاعلان عن قيام الوحدة، عقب الإعلان عنها بأشهر وتدرجت ردود الأفعال الجنوبية تجاه ذلك وعلى مدى الـ17 عاماً الماضية بدءاً بالأعلان عن المشكلة فالأزمة والتوقيع على وثيقة العهد والاتفاق التي الفتهما الحرب هي والوحدة المعلن عنها على السواء. حيث تباينت المقترحات والرؤى التي تنادي بالحل للخروج من الواقع السياسي المأزوم الذي نمر به ليوم فهناك من ينادي بإصلاح مسار الوحدة وهناك من يرى الحل بفدرالية المحافظات فيما يرى آخرون بالفدرالية الثنائية أو فدرالية الأقاليم الأربعة حلاً قد يساعد على الخروج من الازمة. جميع الحلول وان تباينت تتضمن إعترافاً صريحاً بوجود الازمة وان بقائها دون حل يعني العاصفة التي لن يستثنى منها احد.
ان مجلس تنسيق جمعيات المتقاعدين العسكريين والمدنيين والأمنيين وفي ضوء قرائتة لحقائق الازمة ومايطرح حيالها من رؤى وحلول متباينة رأى ان هناك حاجة ضرورية للعودة الى الشعب فشعب الجنوب هو السيد على ارضة ومن سيادتة يستمد حقة في ادارة شئونة المعني في النظر بالقضايا المصيرية وانطلاقاً من هذا الحق الذي اكدت عليه الشرائع السماوية وتقر به القوانين والمواثيق الدولية كان المجلس قد دعا ويكرر دعوتة اليوم الى استفتاء الشعب في الجنوب في تقرير مصيرة بنفسة وبإشراف دولي للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي فشعب الجنوب الذي خرج بمئات الآلاف للتظاهر والمطالبة بكامل حقوقة هو المعني بأتخاذ القرارت المصيرية التي تخصة وهو اليوم أكثر وحدة وتماسك مصمم على مواصلة نضالة السلمي المدني حتى تتحقق له كامل اهدافة في استعادة الحرية والسيادة على ارضة وثرواتة. اننا ندعوا جميع ابناء الجنوب الذين هم في قلب الحدث وهم قوة الجنوب الاساسية واخوانهم الذين لازالوا شكلاً على الوظيفة واولائك الذين اضطرتهم الظروف القسرية للتواجد في الخارج سياسيين، مغتربين، رجال مال واعمال وغيرهم ندعوهم الى الالتفاف والوقوف صفاً واحداً حول انتفاضة شعب الجنوب المباركة حتى ينتصر الحق وإزاحة الباطل الجاثم على صدر الجنوب وابنائه الاوفياء. اننا نحيي الابطال الاوفياء الذين لازالت السلطة تصر على ابقائهم في زنازينها وعلى رأسهم العميد ناصر علي النوبة رئيس مجلس التنسيق والسيد المناضل حسن باعوم الذي تحول من السجن الى الاقامة الجبرية وندين بشدة حملة الاعتقالات المتلاحقة التي شملت من شارك في الفعاليات الاحتجاجية في منطقة مودية من أبناء لودر ويافع وردفان والضالع والمحفد وشبوة وعلى رأسهم الاخ عيدروس حقيس رئيس جمعية المتقاعدين في المنطقة الوسطى محافظة أبين والعضو القيادي في مجلس التنسيق ونطالب بالافراج الفوري عنهم.
ان مجلس التنسيق وهو يرقب عن كثب حالة التململ التي بدأت في اوساط من لازالوا على الوظيفة من أبناء الجنوب في المجالس المحلية في المديريات والمحافظات ومجلس النواب والشورى وحالة الاستقالات المتلاحقة لأعضاء من حزب السلطة معلنيين وقوفهم، بل وانضمامهم الى الحراك الشعبي الجنوبي يشيد بهذه الخطوات ويدعوا الآخرين ان يحذون حذوهم فمصير ابناء الجنوب واحد فالسلطة تنظر الى الأشخاص او الجماعات أي كانت مجرد كروت ترمى عن الانتهاء من استهلاك رصيدها.
ان قضية شعب الجنوب قضية عادلة وعاها ابناء الجنوب ويتحدون حولها أفضل من أي وقت مضى وأدركها المجتمع الدولي و الذي تمثل قراراته 924 و 931 أساسا للحل وهي تشير صراحة بعدم جواز الوحدة بالقوة وان الحوار الذي يقوم على اعتراف الاطراف ببعضها البعض هو المدخل العملي الصحيح والسبيل الوحيد للوصول الى حلول ترضي أطرافها، ولن نقبل الرضوخ والاستسلام لمنطق القوة والقمع وهو منطق يتنافى مع شرط الديمقراطية رديف للوحدة والذي بأسقاطة تسقط الوحدة وهو السقوط المدوي الذي دشنتة حرب 1994م ان شعب الجنوب هو جزء لا يتجزأ من النظام الاقليمي العربي وقبل هذا وذاك جزء من النظام الاقليمي لبلدان الجزيرة والخليج العربي وهو جزء من المجتمع الانساني كله والإضرار بحقوقة ومصالحة يعد اضراراً بالحلقات كلها وندعوهم جميعاً الى الانتباه لما يجري في الجنوب والتفاعل بل والتدخل لوضع حد للحق الجنوبي المنتهك وعمل كل ما يمكن عمله لإستعادة العدالة في هذا الجزء من العالم.
صادر عن مجلس تنسيق جمعيات المتقاعدين
                                                             عسكريين وأمنيين ومدنيين  
       الضالع
24/11/2007م


أرسلت في الأحد 25 نوفمبر 2007 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة      أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

 


 

تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
ردئ


خيارات

إسمك:


الموضوع:


تعليق:

_HTMLNOTALLOWED

الحقوق محفوظة لدى صوت الجنوب 2005-2008م