إعلان هام  |   عاجل: السبت اول ايام شهر رمضان المبارك   |   المصفري على قناه العالم   |   بيان صادر عن اجتماع اللجنة تنفيذية ل(تاج ) أغسطس 2009م   |   الرئيس البيض للـ بي بي سي لا تفاوض مع الا حتلال الا باشراف دولي   |   المهندس المصفري على قناه الشرقيه   |   ضرب المعتقلين السياسيين بسجن البحث الجنائي بالمكلا م/حضرموت   |   ((( الجنوب العربي وصعدة .. مذكرة الحرب )))   |   (عدن اليوم) تشييع جنازة شهيد الجنوب تتحول إلى غضب[13-8-2009م ]   |   الحرب السادسة في صعدة اليمن  | 

 آخر الأخبار 

كل ما ينشر لا يمثل بالضرورة وجهة نظر الناشر أو الموقع و لكن يعبر عن وجهة نظر المصدر سواء كان الموقع أو مصدر الخبر أو كاتب المقال أو الموضوع

ملاحـظـة:

اجعلنا المفضلة
للبحث في النيوز

بحث في الموقع بواسطة Google

تحرير - استقلال - سيادة

محتويات عامة

جرائم حرب

مساحات للإعلان
 


 
دردشة صوت الجنوب الفلاشية الجديدة


مظاهرات

عدد الزوار
تم استعراض
10180298
صفحة منذ May 2005

مشاريع ووثائق

 
أ-     مشاريع ووثائق لـ استقلال الجنوب العربي:

1-     بيان الاستقلال من بريطانيا30نوفمبر1967م

2-    بيان الاستقلال من اليمن ولانسحاب إلى الوضع السابق 21مايو1994م

3-    البيان التاسيسي ل  إشهار(تاج) 2004م

4-    البرنامج السياسي ل(تاج).

5-    رؤية (تاج) السياسية.

6-    أعــــلان عــــــدن: (أسس ومبادئ وثوابت قضية الشعب الجنوبي) 

 7-    بيان إشهار المجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

8-    مشروع البرنامج السياسي للمجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

9-    مشروع  البرنامج السياسي للهيئة الوطنية العليا لأستقلال الجنوب


ب-    مشاريع ووثاق ل يمننة الجنوب العربي وتسليمة لليمن:

1-    إعلان 29نوفبمر1989م في عدن بين الاشتراكي والمؤتمر

2-    اتفاقية 22أبريل 1990م بين الاشتراكي والمؤتمر

3-    وثيقة العهد والاتفاق

4-    برامج الأحزاب المشتركة بين الجنوب والشمال ومنها المشترك

5-    وثيقة الإنقاذ السياسي للنظام اليمني فدرالياً ل 7 من قادت الجنوب السابقين-
 


صور




مقالات
اضغط على الصورة لقرات المقال

في 7 يوليو2009م

د/ الحالمي:التعليق السياسي بمناسبة يوم الأرض7-7 لعام 2009

اليمن.. عندما تتحول الوحدة إلى احتلال احمد عمر بن فريد 26/6/2009م

مسرحية

سوفا يعود وطني وسوفا تشرق شمس الجنوب

(( التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج )) جسر الغاوين ظهورا ً والتهمة الخطيرة

التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج:الهجوم عليه لأنه مسكون في نيترون الهوية الجنوبية العربية

شعب الجنوب العربي يستعيد هويته من وحي معاناة ألمه

الوطن المحتل و الاستقلال الحتمي : بقلم الدكتور/ عبد الله أحمد الحالمي

وما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمروما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمر


للمزيد

حرب 1994م

الاعتصامات

تحقيقات

اضغط على الصورة لقرات التحقيق

محمدة بين مطرقة التخلف وسندان النسيان

اعمال المحتلون اليمنيين المشينة ضد الجنوب والجنوبيين في عاصمة حضرموت

سوق البلدية بكريتر صرح تاريخي عريق تعالت صرخاته


«الأيام» تستطلع الوضع التربوي بشبوة..

مديرية يافع سرار تفتقر إلى طبيب ومشاريع المياه

غزة والجفاف حديث الناس في يافع
للمزيد


 

أوضاع المرأة قاصرات وعوانس من اليمن

صوت الجنوب/بقلم/ عارف أبو حاتم/2009-01-15
في بلدٍ تعاني فيه النساء العنوسة وتأخر شريك الحياة، يبزغ فجأة "الزواج المبكر" للقاصرات، وما لبث أن تحول إلى ظاهرة تلف بجانبيها حسرتين: محتملة ومرتقبة؛ الأولى المخاطر المحتملة لزواج القاصرات، والأخرى


تشتعل بصمت: المخاطر المرتقبة من بقى العانسات على حالهن.

وبين الأمرين غاب القانون والمسئولية الاجتماعية، فالقانون وإن حضر فيه كثير من التراجع، والتناقض، فضلاً عن مخالفته لعدد من المواثيق الدولية التي صادقت ووقعت عليها اليمن بشأن الطفولة وحمايتها، والمسئولية الاجتماعية تغيب بمبررات "الستر" و"المرة مالها إلا زوجها"، وغيرها.

في هذا التحقيق نجد "نجود" تؤكد فرحتها بإعادة طفولتها المسروقة إليها، وتسكن الفرحة محيا "ريم" وهي تسبح وسط الألعاب والأشجار، تلهو وتعبث وتضحك، غير أنها لا تنسى أبداً كيف تتشبث بطفولتها، حتى الرمق الأخير، كما لا تنسى من سرق طفولتها لـ11يوماً فقط، كانت فيها زوجة وربة بيت، وهي الطفلة التي لم تكمل بعد قراءة أبجدية التكوين الأسري.

وعند وجه أروى ينكسر القلب، بل يسقط مصاباً بالكمد، فهذه الطفلة لم تصل ربيعها العاشر، ولا تعرف بأي الحواس تدرك كلمة "زوجة"، لا تعرف من الحياة الزوجية غير شيء واحد؛ تقوله ببراءة فتسقط من وجع القلب دمعتين: "زوجي قليل أدب... كان في الليل يشتي يبعد لي...".

قالت ذلك بالإنابة محاميتها "شذى ناصر" بسلوك رفيع، وألم كبير؛ بعد أن أخرجت "أروى" إلى الحديقة للعب مع الأطفال!!

العوض في بناتي

"بسملة" (28) قدمت من المحويت إلى صنعاء في 2001م لتدرس الحاسوب في الجامعة، فكانت الطالبة الوحيدة ذات الأربعة أطفال.. هي الآن موظفة في القطاع الخاص، تقول ممتنة لوظيفتها "راتبي محترم مقارنة براتب زوجي...لكن أطفالي ستة والنفقات اليومية وإيجار البيت ضيق علينا الحال".

تشرح "بسملة" قصة زواجها بالقول: زوجني أبي وعمري (13سنة) خوفاً علي من الانحراف، وفي نفسه كان يخاف علي العنوسة، فقد تأخر كثيراً زواج أختي وبنات خالي، وكان سن زوجي (21سنة)، لم أكن قد بلغت...في أول يوم من العرس هربت إلى بيت أخته فأعطتني الأمان أسبوع، وبعدها هربت إلى عند أمه "خالتي" فأعطتني الأمان شهر.. وكان جميع أهله يقولون له البنت طفلة اصبر عليها سنة.. سنتين، فقال لهم: لها وجهي أمهلها ثلاث سنين، طمأنني.. ولم أكمل الشهر الثامن من المهلة حتى دخل علي، وفي نفس الليلة أسعفوني إلى صنعاء"!!

تكاد "بسملة" أن تبكي وهي تقول لا أعرف شيء عن طفولتي، "في البداية أجلب الماء وأحطب.. وفجأة زوجة وربة بيت".

بسملة لا تنسى أن تتذكر زميلاتها في الجامعة بالقول: "يمكن أنا محظوظة ومش داري، زميلاتي يجئين بيتي ويقولين: أحمدي الله أنت في بيتك، إحنا يعلم الله وين مصيرنا، العنوسة تلاحقنا"، وتعتبر أهم شيء خرجت به من تجربة زواجها المبكر، أن زوجها أصبح عاقلاً، "خاصة بعدما أبصر العاقبة: ستة أولاد وغلاء ووظيفة متعبة، وبيت وتربية وتعليم... جاء يوم وهو يقول لي: بسملة والله ما أزوج واحدة من بناتي إلا بعد ما تخلص الجامعة".

المستقبل المخيف

(ع. الصوفي) رغم اعترافه بوجود مشاكل صحية (نفسية وجسدية)، تعاني منها ابنته التي زوجها وعمرها لم يتجاوز (14عاماً) لا يزال مصراً على صحة موقفة: "لو عاد معي بنت ثاني سأزوجها وعمرها (10) سنين" ويسأل: هل الأفضل أزوجها وإلا أخليها "تصيع".. "الزواجة عز وستر.. المرة ما لها إلا بيتها وزوجها".

هكذا يتحدث وكأن انتظار البلوغ الطبيعي للفتاة هو انتظار للانحراف، وهو ما لا تحتمله الأسرة في مجتمع محافظ كاليمن.

ويرى الصوفي أن انتشار الرذيلة جعله أكثر تمسكاً برأيه في الزواج المبكر للفتيات، "أنا مع زواج البنت من أول عريس يجيء، بشرط أن يكون أبن ناس محترمين يعزها ويقدرها... مش مهم كم يكون عمرها".

ويبدي تحسره عند تذكره ابنته التي زوجها طفلة: "كانت في المدرسة تجيء الأولى كل سنة.. وهي في ثاني إعدادي زوجتها، وزوجها منعها من مواصلة الدراسة".

ريم زواج بطعم الانتحار:

"أخبرت عائلتي أنني غير سعيدة مع زوجي، وأني أريد الطلاق، لكن كلهم تجاهلوا طلبي، ولم يهتموا بمشاعري" هكذا تتحدث "ريم" الطفلة التي لم تتجاوز الـ(12عاماً)، استبدلت مفردات: دفاتر المدرسة وأقلامي وألعابي، بمفردات: زوجي، الطلاق، المحكمة، هروب، انتحار.

"لقد حاولت عدة مرات الهروب، ولم أتمكن، ففكرت بقتل نفسي مرتين، حاولت الانتحار بإلقاء نفسي من سقف العمارة، وسوف أقتل نفسي إذا عدت إلى زوجي أو أبي" تضيف "ريم" وهي تتحدث عن خلاف أسري مرير بين والديها، هي إحدى ضحاياه، "كان أبي يتصل بأمي ويقول لها ريم ستتزوج، وعندما يسمعها تبكي علي، يسألها هل أنتِ تبكي، أريد أسمعكِ وأنت تبكي".

كانت رغبة والدها في الانتقام من أمها سبب رئيس في تزويجها، فوالديها انفصلا منذ فترة، ورغب الأب في تصفية حسابه مع الأم، وتصدرت "ريم" قائمة التصفيات.

في السابع من يوليو الماضي ذهبت ريم إلى المحكمة تطلب الطلاق من ابن عمها (31عاماً)، الذي تزوجته بضغوط كبيرة من أبيها، غير أن المحكمة رفضت طلبها "حتى الآن لم توافق المحكمة على طلاقي، قالوا أرجع لما يكون عمري 15 سنة، ويكون لي الخيرة في الزواج أو الطلاق".

الطفلة "ريم" التي حملت لقب زوجة لـ(11يوماً) فقط، فاتحها أباها برغبته في تزويجها من ابن عمها عند الـ11ظهراً، وفي الثالثة مساءً من نفس اليوم كان زفافها، فقد تم ترتيب كل شيء بعيداً عنها.

وبعد حياة زوجية قصيرة تحفها المنغصات إرجاعها زوجها إلى بيت والدها للبقاء وقت قصير تهدأ فيه من عصبيتها المتكررة، وبدأ الأب في الضغط عليها للرجوع إلى بيت زوجها، غير أنها نجحت في تسريب معلومات هامة إلى أمها عن طريق الجيران، وتمكنت الأم من التواصل مع قسم شرطة "الحميري" وسط العاصمة، الذي أستدعى الأب، وباشر التحقيق معه، فيما الأم ذهبت بابنتها إلى "مركز الأمل لرعاية الفتيات".

نجود.. حماية من الاختطاف:

بالصدفة البحتة تعرفت "نجود" على محاميتها "شذى ناصر" في أروقة المحاكم، كانت "شذى" في المحكمة تترافع في إحدى قضاياها، بينما سجلت "نجود" (10سنوات) أول حالة لفتاة يمنية قاصرة تذهب إلى المحكمة تطلب الطلاق، لتفتح بذلك ملف "زواج القاصرات في اليمن"، بعد أن استقرت مع زوجها فترة قصيرة في مديرية المحابشة بمحافظة حجة.

ونفس المشكلة الأسرية التي عانتها "ريم" تتكرر مع "نجود"، فعند طلبها الطلاق من زوجها الذي يكبرها بـ(20عاماً)، لم تجد في أسرتها من يستمع إليها، "لأن الأب يريد حمايتها من الاختطاف"، ففكرت باللجوء إلى القضاء.

أروى.. الطعام مهرها!!

قصة زواج "أروى" ذات الثمان سنوات فقط، ليست نتاج خلاف بين والديها، فقد وحد الفقر بينهما، ووجد الأب أن ثمن إنقاذ بقية أفراد أسرته من شبح الجوع المتربص بهم، لن يكون غير تقديم "أروى" كبش فداء، ليصبح مهرها ثمناً لطعام أسرتها.

لقاء بالصدفة والترافع بالمجان

المحامية شذى ناصر التي تطوعت بالترافع عن الفتيات الثلاث بالمحاكم تقول إنها تعرفت على الطفلة المتزوجة "نجود" في المحكمة بالصدفة البحتة، ووجدتها متألمة تشكو من حرمانها طفولتها بالقوة، وإدخالها إلى بيت الزوجية، لتكون مسئولة عن بيت وأولاد وزوج، دون أن تعرف ما معنى الحياة، فوجدت المحامية شذى أن من واجبها تخليص "نجود" من محنتها وتشجيعها على التعليم.

وترى "شذى" أن الفقر والعادات والتقاليد تحالفوا ودفعوا أهالي القاصرات إلى تزويجهن.

وتلخص دوافع تزويج كل من القاصرات الثلاث؛ "ريم" تزوجت بسبب الخلاف الأسري بين والديها، و"أروى" زوجها أبوها بثلاثين ألف ريال ثمن القمح والدقيق لإطعام بقية الأسرة، و "نجود" يبرر أبوها زواجها بحمايتها من الاختطاف.

اليونسيف تحمل الآباء المسئولية

مدير الإعلام بمنظمة اليونسيف في اليمن "نسيم الرحمن" حمّل الآباء وا لأمهات مسؤولية ما يحدث من انتهاك لطفولة فتياتهم القاصرات، عند تزويجهن، وما يترتب على ذلك من أضرار جسدية ونفسية واجتماعية للقاصرات.

وقال نسيم الرحمن إن الحالات المعلنة لزواج القاصرات في اليمن "رمزية" لحالات كثيرة مخفية، تم زواجهن بدوافع مختلفة (فقر وعادات وتقاليد "، ونحن جميعاً مسئولون ومذنبون بطريقة أو بأخرى تجاه هؤلاء الفتيات القاصرات".

وأضاف: أكبر ذنب نقترفه هو أن نتجاهل أطفالنا وكثير ما يكون هناك ممارسات خاطئة بمبررات اجتماعية (عادات وتقاليد).

وحيا نسيم الرحمن "القاصرات اللواتي تحدين واقعهن وطالبن بالعودة إلى طفولتهن وبراءتهن".

التشريع السليم ضمان للقاصرات

رئيسة منتدى الشقائق العربي أمل باشا طالبت بإيجاد تشريع يضمن محاسبة من يقوم بتزويج القاصرات وتقديمه للعدالة، "هو ومن يتزوجها"، وعدم حصر المسألة في الجانب التشريعي، وإنما القيام بحملة إعلامية موازية، وتنظيم دورات توعية من قبل المنظمات المدنية المعنية.

واعتبرت أن الثقافة الاجتماعية تدفع الرجال نحو الزواج من الفتيات القاصرات، وترك الكبار في عنوستهن.

وطالبت وسائل الإعلام إطلاق حملة توعية بأضرار ومخاطر الزواج المبكر، وقالت: على الصحفيين التعامل مع قضايا الزواج المبكر بجدية أكبر، وعدم اعتبارها مناسبات للانفعال والتعاطف دون القيام بواجبهم، تجاه الظواهر السلبية ومنها الزواج المبكر.

وانتقدت باشا ما أسمته بـ"الإمتاع الجنسي" الممارس ضد قاصرات في بعض الفنادق والمراقص (لم تسمها) في محافظة عدن.

الضرر في الحمل فقط

الدكتور علي المضواحي (طبيب) يقول من الناحية الطبية نفرق بين نوعين من الزواج: الزواج المبكر، والزواج المبتسر.

المبكر يمكن أن يقع في سن الـ12، 13،14، وليس فيه أي أضرار صحية على المرأة طالما وهي لا تحمل، لأن الخطر الصحي يحدث عندما يقع الحمل قبل سن الـ18 وبالتالي نحن نقول إذا ارتبط الزواج بالحمل، فيجب أن يتم بعد الـ18سنة.

وفي رأيه أن الزواج دون حمل "الزواج المبتسر"، ليس فيه ضرر، وهو الذي يحدث قبل سن النضوج، أي قبل سن الـ12، 13، 14 والمرأة لم تستعد بعد فسيولوجياً أو وظيفياً لعملية الزواج.

ويضيف: يجب أن نكون حذرين عند تعاملنا مع هذا النوع من الزواج، "حتى عند مطالبتنا بتأخير سن الزواج يجب أن يكون لدينا مبرر صحي واضح يتعلق بالحمل والولادة".

وقال الدكتور المضواحي: نحن لا نشجع على الزواج قبل سن الثالثة عشرة ولا نقول للفتاة متى يجب أن تتزوج، ولكن نوسع دائرة الاختيارات، ومن الناحية العلمية إذا كانت الفتاة تستطيع أن تتزوج وعمرها (15عاماً) لا يمكن أن نقول لها لا تتزوجي إلا بعد (18عاماً).

ويؤكد الدكتور المضواحي أن الجانب النفسي يختلف من شخص إلى آخر في مسألة الزواج، وإذا كانت الشابة ذات الـ15 عاماً قادرة على تحمل حياة زوجية من غير إنجاب فهذا أمر طبيعي، فممارسة الجنس في دول الغرب تبدأ من سن الـ13عاماً.

لا زواج بضرر

إذا كان رأي الطب أن لا ضير في زواج قاصرة لا تحمل، فإن رأي علماء الشريعة الإسلامية لا يبتعد كثيراً عن ذلك، ويعتبرون زواج القاصرات غير جائز إذا ثبت فيه ضرر للمتزوجة. فالباحث في العلوم الشرعية فؤاد دحابة قال إن ظهور كثير من الحالات النفسية والاجتماعية تؤكد وجود أضرار ناتجة عن الزواج المبكر، وهذا أمر يدعو إلى عقد مؤتمرات بحثية عاجلة يجتمع فيه علماء الدين والطب والنفس والاجتماع للخروج برؤية واضحة تتماشى مع نتائج هذه الحالات.

مشيراً إلى وجود مخارج شرعية لمثل هذا النوع من الزواج، أبرزها ما جاء في المذهب الحنفي الذي قال أيد وجود سن محدد للزواج، "ولا أرى وجود إشكال من الناحية الشرعية خاصة إذا ثبت الضرر فلا يجوز تزويج القاصرة، والقاعدة الشرعية العامة هي قول الرسول الكريم: "لا ضرر ولا ضرار".

تراجع القانون:

كثير من المهتمين والمتابعين لقضايا "الزواج المبكر" يعتقدون أن قانون الأحوال المدنية في عهد دولة الوحدة فيه تراجع كبير، لحساب المندفعين نحو هذا النوع من الزواج، فقانون اليمن في الشطر الشمالي "سابقاً" حدد الزواج بـ(16عاماً) للفتاة، شريطة أن تكون "صالحة للوطء"، ويمنع تزويجها دون هذه السن، حتى وإن كان ولي أمرها موافق على ذلك، بل حددت المادة (20) عقوبة بالحبس لا تقل عن سنة ولا تزيد عن ثلاث لمن يخالف القانون وأرش يدفع للفتاة القاصر باعتبار تزويجها "جناية".

أما قانون الأسرة في الشطرالجنوبي"سابقاً" فقد حدد سن الزواج للجنسين: الذكر (18عاماً) والفتاة (16عاماً).

وجاء قانون الأحوال الشخصية رقم (20) لسنة 1992م في عهد دولة الوحدة مفتوح النص، دون تحديد لسن الزواج، مما دفع بعدد من البرلمانيين والمنظمات المدنية المعنية، إلى المطالبة بإعادة النظر في القانون النافذ، ووضع نص يحدد سن قانونية للزواج.

الدكتور عبدالمؤمن شجاع الدين الأستاذ بكلية الشريعة والقانون بجامعة صنعاء يعتبر القانون الحالي - حتى بعد تعديله في 1998م - يمثل تراجعاً عما كان مقرراً في النص السابق، بل يعتبر التعديلات "أهدرت مبدأ تحديد سن الزواج الذي كان من المبادئ المستقرة في القوانين اليمنية السابقة".

ومن عجائب القانون الحالي أن مادته الـ(15) نصت: (لا يصح العقد للصغير إلا لمصلحة"!! دون تحديد هذه المصلحة.

وتتناقض المادة السابقة مع المادة (22) من ذات القانون التي تنص أن "رضا البكر سكوتها" وبحسب الدكتور شجاع الدين أن رضا الصغير لا يعتد به شرعاً ولا قانوناً.

* المؤتمر نت


أرسلت في الخميس 15 يناير 2009 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة      أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

 


 

تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
ردئ


خيارات

إسمك:


الموضوع:


تعليق:

_HTMLNOTALLOWED

الحقوق محفوظة لدى صوت الجنوب 2005-2008م