إعلان هام  |   عاجل: السبت اول ايام شهر رمضان المبارك   |   المصفري على قناه العالم   |   بيان صادر عن اجتماع اللجنة تنفيذية ل(تاج ) أغسطس 2009م   |   الرئيس البيض للـ بي بي سي لا تفاوض مع الا حتلال الا باشراف دولي   |   المهندس المصفري على قناه الشرقيه   |   ضرب المعتقلين السياسيين بسجن البحث الجنائي بالمكلا م/حضرموت   |   ((( الجنوب العربي وصعدة .. مذكرة الحرب )))   |   (عدن اليوم) تشييع جنازة شهيد الجنوب تتحول إلى غضب[13-8-2009م ]   |   الحرب السادسة في صعدة اليمن  | 

 آخر الأخبار 

كل ما ينشر لا يمثل بالضرورة وجهة نظر الناشر أو الموقع و لكن يعبر عن وجهة نظر المصدر سواء كان الموقع أو مصدر الخبر أو كاتب المقال أو الموضوع

ملاحـظـة:

اجعلنا المفضلة
للبحث في النيوز

بحث في الموقع بواسطة Google

تحرير - استقلال - سيادة

محتويات عامة

جرائم حرب

مساحات للإعلان
 


 
دردشة صوت الجنوب الفلاشية الجديدة


مظاهرات

عدد الزوار
تم استعراض
10277232
صفحة منذ May 2005

مشاريع ووثائق

 
أ-     مشاريع ووثائق لـ استقلال الجنوب العربي:

1-     بيان الاستقلال من بريطانيا30نوفمبر1967م

2-    بيان الاستقلال من اليمن ولانسحاب إلى الوضع السابق 21مايو1994م

3-    البيان التاسيسي ل  إشهار(تاج) 2004م

4-    البرنامج السياسي ل(تاج).

5-    رؤية (تاج) السياسية.

6-    أعــــلان عــــــدن: (أسس ومبادئ وثوابت قضية الشعب الجنوبي) 

 7-    بيان إشهار المجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

8-    مشروع البرنامج السياسي للمجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

9-    مشروع  البرنامج السياسي للهيئة الوطنية العليا لأستقلال الجنوب


ب-    مشاريع ووثاق ل يمننة الجنوب العربي وتسليمة لليمن:

1-    إعلان 29نوفبمر1989م في عدن بين الاشتراكي والمؤتمر

2-    اتفاقية 22أبريل 1990م بين الاشتراكي والمؤتمر

3-    وثيقة العهد والاتفاق

4-    برامج الأحزاب المشتركة بين الجنوب والشمال ومنها المشترك

5-    وثيقة الإنقاذ السياسي للنظام اليمني فدرالياً ل 7 من قادت الجنوب السابقين-
 


صور




مقالات
اضغط على الصورة لقرات المقال

في 7 يوليو2009م

د/ الحالمي:التعليق السياسي بمناسبة يوم الأرض7-7 لعام 2009

اليمن.. عندما تتحول الوحدة إلى احتلال احمد عمر بن فريد 26/6/2009م

مسرحية

سوفا يعود وطني وسوفا تشرق شمس الجنوب

(( التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج )) جسر الغاوين ظهورا ً والتهمة الخطيرة

التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج:الهجوم عليه لأنه مسكون في نيترون الهوية الجنوبية العربية

شعب الجنوب العربي يستعيد هويته من وحي معاناة ألمه

الوطن المحتل و الاستقلال الحتمي : بقلم الدكتور/ عبد الله أحمد الحالمي

وما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمروما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمر


للمزيد

حرب 1994م

الاعتصامات

تحقيقات

اضغط على الصورة لقرات التحقيق

محمدة بين مطرقة التخلف وسندان النسيان

اعمال المحتلون اليمنيين المشينة ضد الجنوب والجنوبيين في عاصمة حضرموت

سوق البلدية بكريتر صرح تاريخي عريق تعالت صرخاته


«الأيام» تستطلع الوضع التربوي بشبوة..

مديرية يافع سرار تفتقر إلى طبيب ومشاريع المياه

غزة والجفاف حديث الناس في يافع
للمزيد


 

أوضاع المرأة الرياء في جنائز العظماء

صوت الجنوب/2009-01-25
مي الياس من بيروت: في العادة لا أذهب للتعزية أو أحضر دفن شخصية فنية أو عامة لم أكن على معرفة بها أو صلة، إلا لدوافع العمل، ولذلك كنت متواجدة يوم الجمعة قبل الماضي في كنيسة مار الياس في أنطلياس لحضور مراسم دفن الرجل العظيم بفنه منصور الرحباني..


وصلت على الموعد كان القداس على روح الفقيد قد بدأ قبل دقائق، الكنيسة مكتظة بحضور كثيف -سأفترض أنهم كانوا هناك لأن للرجل قيمة كبيرة، فبجانب العائلة والأصدقاء والمقربين، يحق للغرباء من المعجبين بفنه إلقاء النظرة الأخيرة على جثمانه وتوديعه وداعاً يستحقه.
بحثت عن مقعد فلم أجد مكانا شاغراً وقفت في مؤخرة القاعة والجموع تتزايد، حتى شعرت بالإختناق لأنني بطبعي لا أتحمل الزحام، خرجت الى باحة الكنيسة حيث بالإمكان الإستماع الى القداس وكلمات الوداع عبر مكبر الصوت، وفي الوقت نفسه مراقبة ما يحدث.
كانت الباحة مكتظة هي الأخرى، وكاميرات وسائل الإعلام تصطاد الوجوه العامة التي تتوافد تباعاً "متأخرة" عن الموعد المعلن بين نصف ساعة وساعة تقريباً ...
ولاحظت حرص المغنين والممثلين والملحنين وبعض فناني الدرجة الثانية والثالثة على التوقف والإبتسام لعدسة الكاميرات، الإستفاضة في شرح مناقب الرجل الذي أشك أن 80% منهم لم يقابله مرة، أو يصافحه حتى في حياته.
المقابلات مستمرة والفنان المتأخر عن قداس الدفن مستمر بالحديث على درج الكنيسة للكاميرات الواحدة تلو الأخرى، وبعض الفنانات رغم إتشاحهن بالسواد الا أن لباسهن المبالغ في قصره، وإظهاره لمفاتنهن الإصطناعية، يناسب أي شيء الا جنازا في كنيسة، والإستنتاج الوحيد أن هؤلاء لم يأتوا للصلاة على روح الفقيد وإنما أتوا لأجل الـ Photo opportunity  أي جاءوا طمعاً بالتواجد والإنتشار الإعلامي.
كنت أرقب المشهد بكثير من الإشمئزاز حتى إنتبهت لحركة غير عادية، وصلت السيدة ماجدة الرومي، بلباسها الوقور وهيبتها المعهودة ترافقها مديرة أعمالها ومدير مكتبها، مرت بالقرب مني وعدسات المصورين وكاميرات التلفزيون تلاحقها وتحاصرها من كل جانب، فإعتذرت لهم بأدبها الجم، ورفضت إجراء أي مقابلات، وإكتفت بالرد على سؤال أحد المراسلين عن مشاعرها في هذه المناسبة بالقول "أنا حزينة جداً"، ودخلت الى القاعة تاركة العدسات وراءها، شعر المراسلون بالخيبة ولكنهم بقوا ينتظرون خروجها علهم  يحظون منها بكلمة.
وإنتهى القداس وبدأت عائلة الفقيد بتلقي التعازي من الحضور، ومن قدم واجب العزاء، كان يغادر القاعة،  ومن بينهم الماجدة ومرة أخرى رفضت ان تقف وتتحدث الى كاميرات التلفزيون.
غادرت تاركة وراءها المرائين لممارسة ريائهم.



تقلاً عن ايلاف


أرسلت في الأحد 25 يناير 2009 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة      أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

 


 

تقييم المقال
المعدل: 4
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
ردئ


خيارات

إسمك:


الموضوع:


تعليق:

_HTMLNOTALLOWED

الحقوق محفوظة لدى صوت الجنوب 2005-2008م