إعلان هام  |   عاجل: السبت اول ايام شهر رمضان المبارك   |   المصفري على قناه العالم   |   بيان صادر عن اجتماع اللجنة تنفيذية ل(تاج ) أغسطس 2009م   |   الرئيس البيض للـ بي بي سي لا تفاوض مع الا حتلال الا باشراف دولي   |   المهندس المصفري على قناه الشرقيه   |   ضرب المعتقلين السياسيين بسجن البحث الجنائي بالمكلا م/حضرموت   |   ((( الجنوب العربي وصعدة .. مذكرة الحرب )))   |   (عدن اليوم) تشييع جنازة شهيد الجنوب تتحول إلى غضب[13-8-2009م ]   |   الحرب السادسة في صعدة اليمن  | 

 آخر الأخبار 

كل ما ينشر لا يمثل بالضرورة وجهة نظر الناشر أو الموقع و لكن يعبر عن وجهة نظر المصدر سواء كان الموقع أو مصدر الخبر أو كاتب المقال أو الموضوع

ملاحـظـة:

اجعلنا المفضلة
للبحث في النيوز

بحث في الموقع بواسطة Google

تحرير - استقلال - سيادة

محتويات عامة

جرائم حرب

مساحات للإعلان
 


 
دردشة صوت الجنوب الفلاشية الجديدة


مظاهرات

عدد الزوار
تم استعراض
10167564
صفحة منذ May 2005

مشاريع ووثائق

 
أ-     مشاريع ووثائق لـ استقلال الجنوب العربي:

1-     بيان الاستقلال من بريطانيا30نوفمبر1967م

2-    بيان الاستقلال من اليمن ولانسحاب إلى الوضع السابق 21مايو1994م

3-    البيان التاسيسي ل  إشهار(تاج) 2004م

4-    البرنامج السياسي ل(تاج).

5-    رؤية (تاج) السياسية.

6-    أعــــلان عــــــدن: (أسس ومبادئ وثوابت قضية الشعب الجنوبي) 

 7-    بيان إشهار المجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

8-    مشروع البرنامج السياسي للمجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

9-    مشروع  البرنامج السياسي للهيئة الوطنية العليا لأستقلال الجنوب


ب-    مشاريع ووثاق ل يمننة الجنوب العربي وتسليمة لليمن:

1-    إعلان 29نوفبمر1989م في عدن بين الاشتراكي والمؤتمر

2-    اتفاقية 22أبريل 1990م بين الاشتراكي والمؤتمر

3-    وثيقة العهد والاتفاق

4-    برامج الأحزاب المشتركة بين الجنوب والشمال ومنها المشترك

5-    وثيقة الإنقاذ السياسي للنظام اليمني فدرالياً ل 7 من قادت الجنوب السابقين-
 


صور




مقالات
اضغط على الصورة لقرات المقال

في 7 يوليو2009م

د/ الحالمي:التعليق السياسي بمناسبة يوم الأرض7-7 لعام 2009

اليمن.. عندما تتحول الوحدة إلى احتلال احمد عمر بن فريد 26/6/2009م

مسرحية

سوفا يعود وطني وسوفا تشرق شمس الجنوب

(( التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج )) جسر الغاوين ظهورا ً والتهمة الخطيرة

التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج:الهجوم عليه لأنه مسكون في نيترون الهوية الجنوبية العربية

شعب الجنوب العربي يستعيد هويته من وحي معاناة ألمه

الوطن المحتل و الاستقلال الحتمي : بقلم الدكتور/ عبد الله أحمد الحالمي

وما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمروما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمر


للمزيد

حرب 1994م

الاعتصامات

تحقيقات

اضغط على الصورة لقرات التحقيق

محمدة بين مطرقة التخلف وسندان النسيان

اعمال المحتلون اليمنيين المشينة ضد الجنوب والجنوبيين في عاصمة حضرموت

سوق البلدية بكريتر صرح تاريخي عريق تعالت صرخاته


«الأيام» تستطلع الوضع التربوي بشبوة..

مديرية يافع سرار تفتقر إلى طبيب ومشاريع المياه

غزة والجفاف حديث الناس في يافع
للمزيد


 

تحقيقات اعمال المحتلون اليمنيين المشينة ضد الجنوب والجنوبيين في عاصمة حضرموت

صوت الجنوب/2009-02-13
المجاري والغبار والقمامة والطرقات مأساة الناس ..المكلا.. عجوز أنهكها الإهمال!
المكلا.. عروس بحر العرب.. والفاتنة التي تتوسط البحر والجبل.. فيها تغزل الشعراء.. وتغنى الفنانون.. وقيلت فيها القصائد والأناشيد.

هذه المدينة الجميلة التي لا يغيب عنها أحد أبنائها إلا وتملأ كيانه الشوق للعودة «بُعد المكلا شاق» «يالنوخذة با معاكم لوهو على صنبوق مشعوق».. هي عاصمة لمحافظة حضرموت أكبر محافظات الجمهورية وأغناها على الإطلاق وفوق ذلك أشهرها.





 

المكلا اليوم في حال يرثى لها.. تعال عزيزي القارئ وتعرف بأم عينيك ماهو حاصل.. وإذا أردت أن تختصر المسافة عليك بالمرور فقط في الشارع الرئيس بحي أكتوبر (ديس المكلا)، هناك ستشاهد مأساة يعيشها الناس كل يوم.. شارع رئيس ممتلئ بالتراب والماء والقاذورات والمجاري والأتربة، في أحياء أكتوبر ونوفمبر و22 مايو بديس المكلا تتطاير في كل مكان وتدخل بدون استئذان منازل المواطنين وصدورهم.. الأطفال والشيوخ والشباب والنساء معاً جميعهم يستقبلون ذرات الغبار المتطاير من الشوارع بسبب مخلفات الأمطار والسيول.



 

عندما تمر بالسيارة في شارع الديس لا تشعر أنك في مدينة .. وتتساءل هل أنا على أعتاب وادٍ كثير التعرجات؟.

لهذا فمن حق سائقي تاكسي الأجرة أن يرفضوا الذهاب إلى الديس.. حتى ولو بمبلغ (500) ريال، لأنهم بكل بساطة يقولون لك.. أنت ستدفع لنا (500) ريال مقابل مشوار (إنجيز)، لكننا سندفع الآلاف بعد ذلك لإصلاح سياراتنا.. المياه الجارية في الشوارع مشكلة.. والغبار المتطاير إلى صدور الناس مشكلة أخرى.. والتراب الذي يملأ الشارع مشكلة ثالثة.. والمجاري والنظافة مشاكل لا يتحملها ملف.



 

مشروع مجاري المدينة.. ظل لأكثر من عام حديث الناس.. كل الناس.. الآلاف يشاهدون ويعيشون مشروعاً للمجاري يقولون إنه غير مجدٍ والجهات المعنية تقول إنه أكثر من رائع.. بل وملأت التصريحات الصحف بأن المكلا بحلول العام الماضي ستكون المدينة الوحيدة في اليمن مكتملة الخدمات.. حفريات في كل مكان.. تارة هنا وتارة هناك، وأنابيب صغيرة.. وحفريات مكشوفة.. مات على إثرها بعض الأطفال وأصيب شيوخ ونساء بكسور جراء سقوطهم في هذه الحفريات، بل ومات أحد الشباب العاملين في هذا المشروع بعد أن أهالت عليه إحدى الحفارت التراب، وهو بداخل إحدى الحفر يؤدي عمله.. في الخارج تقوم الدنيا ولا تقعد لأبسط الأمور.. وعندنا يتكلم المهندسون في هذا المشروع من مصر وغيرها من الدول بلسان القوة والجميع يعمل ما يشاء.



 

نأتي إلى المجاري.. ثم النظافة.. وهنا لن يقف الحديث عند نقطة معينة.. المجاري ما تلبث أن تهدأ حتى تتفجر مرة أخرى.. والقمامة تملأ المدينة.. ولا يوجد حتى في بعض المناطق صناديق للقمامة لذلك تجد القمامة تملأ الشارع وتنثر الأمراض للجميع.. وتأتي أحياناً (الشيولات) لتأخذ القمامة، لذلك تجد القمامة بسبب تكاثرها.. والذباب يملأ المنازل والبعوض عاد لهياجمنا.. باختصار نحن نعيش داخل قمامة.. ليست هذه المكلا!!..

ومع ذلك حصص الصرف الصحي لا تتوقف وتعتمد شهرياً في الفواتير.. رغم أن عمال النظافة لم يعودوا يأتون للمنازل..

في هذه المحافظة الغنية ملعب رئيس اسمه ملعب بارادم.. عمره أكثر من 30 عاماً.. هو اليوم أسوأ من قبل 30 عاماً.. قرابة نصف سور الملعب مهدم.. وأرضيته حفنة من التراب السيء والصلب الذي يسبب الإصابات للاعبين.. والأخشاب تتساقط من المقصورة.. والمواشي تتمشى داخل الملعب حتى أثناء سير المباريات.



 

في المكلا جسران للسيارات تم إنشاؤهما ليربطا بين مؤسسة الكهرباء ومفرق ملعب بارادم وبين المفرق وموقف الكتاب بديس المكلا.. في هذين الجسرين فتحات صغيرة لن تمر منها كميات صغيرة من ماء الصحة فما بالك بسيول جرارة تجرف الأخضر واليابس.. تهدمت أجزاء من الجسرين بسبب السيول وعادت لتحدث أضراراً بمنازل المواطنين وملعب المدينة.. لا توجد هناك فتحات لمرور الماء في الطرقات فجرف السيل الكثير من طبقات الأسفلت وبقيت الأتربة.

كل ذلك يجري والمركز الوطني للإرصاد بصنعاء يحذر من التغيرات المناخية.. والناس.. كل الناس يقومون الآن بتغيير أسقف منازلهم أو ترميمها بسبب ما شهدته من أضرار بسبب الأمطار الغزيرة. نعم.. كانت كارثة الأمطار والسيول كبيرة.. ولله الحمد من قبل ومن بعد..

ولكن لا يعني ذلك أن تصل الأمور إلى هذا الحد.. فليس كل الناس يملكون سيارات فارهة حتى يتجنبوا الغبار والمجاري والحفر.
 
«الأيام» صلاح العماري - تصوير/يحيى الدين سالم



أرسلت في الجمعة 13 فبراير 2009 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة      أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

 


 

تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
ردئ


خيارات

إسمك:


الموضوع:


تعليق:

_HTMLNOTALLOWED

الحقوق محفوظة لدى صوت الجنوب 2005-2008م