إعلان هام  |   عاجل: السبت اول ايام شهر رمضان المبارك   |   المصفري على قناه العالم   |   بيان صادر عن اجتماع اللجنة تنفيذية ل(تاج ) أغسطس 2009م   |   الرئيس البيض للـ بي بي سي لا تفاوض مع الا حتلال الا باشراف دولي   |   المهندس المصفري على قناه الشرقيه   |   ضرب المعتقلين السياسيين بسجن البحث الجنائي بالمكلا م/حضرموت   |   ((( الجنوب العربي وصعدة .. مذكرة الحرب )))   |   (عدن اليوم) تشييع جنازة شهيد الجنوب تتحول إلى غضب[13-8-2009م ]   |   الحرب السادسة في صعدة اليمن  | 

 آخر الأخبار 

كل ما ينشر لا يمثل بالضرورة وجهة نظر الناشر أو الموقع و لكن يعبر عن وجهة نظر المصدر سواء كان الموقع أو مصدر الخبر أو كاتب المقال أو الموضوع

ملاحـظـة:

اجعلنا المفضلة
للبحث في النيوز

بحث في الموقع بواسطة Google

تحرير - استقلال - سيادة

محتويات عامة

جرائم حرب

مساحات للإعلان
 


 
دردشة صوت الجنوب الفلاشية الجديدة


مظاهرات

عدد الزوار
تم استعراض
10267944
صفحة منذ May 2005

مشاريع ووثائق

 
أ-     مشاريع ووثائق لـ استقلال الجنوب العربي:

1-     بيان الاستقلال من بريطانيا30نوفمبر1967م

2-    بيان الاستقلال من اليمن ولانسحاب إلى الوضع السابق 21مايو1994م

3-    البيان التاسيسي ل  إشهار(تاج) 2004م

4-    البرنامج السياسي ل(تاج).

5-    رؤية (تاج) السياسية.

6-    أعــــلان عــــــدن: (أسس ومبادئ وثوابت قضية الشعب الجنوبي) 

 7-    بيان إشهار المجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

8-    مشروع البرنامج السياسي للمجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

9-    مشروع  البرنامج السياسي للهيئة الوطنية العليا لأستقلال الجنوب


ب-    مشاريع ووثاق ل يمننة الجنوب العربي وتسليمة لليمن:

1-    إعلان 29نوفبمر1989م في عدن بين الاشتراكي والمؤتمر

2-    اتفاقية 22أبريل 1990م بين الاشتراكي والمؤتمر

3-    وثيقة العهد والاتفاق

4-    برامج الأحزاب المشتركة بين الجنوب والشمال ومنها المشترك

5-    وثيقة الإنقاذ السياسي للنظام اليمني فدرالياً ل 7 من قادت الجنوب السابقين-
 


صور




مقالات
اضغط على الصورة لقرات المقال

في 7 يوليو2009م

د/ الحالمي:التعليق السياسي بمناسبة يوم الأرض7-7 لعام 2009

اليمن.. عندما تتحول الوحدة إلى احتلال احمد عمر بن فريد 26/6/2009م

مسرحية

سوفا يعود وطني وسوفا تشرق شمس الجنوب

(( التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج )) جسر الغاوين ظهورا ً والتهمة الخطيرة

التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج:الهجوم عليه لأنه مسكون في نيترون الهوية الجنوبية العربية

شعب الجنوب العربي يستعيد هويته من وحي معاناة ألمه

الوطن المحتل و الاستقلال الحتمي : بقلم الدكتور/ عبد الله أحمد الحالمي

وما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمروما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمر


للمزيد

حرب 1994م

الاعتصامات

تحقيقات

اضغط على الصورة لقرات التحقيق

محمدة بين مطرقة التخلف وسندان النسيان

اعمال المحتلون اليمنيين المشينة ضد الجنوب والجنوبيين في عاصمة حضرموت

سوق البلدية بكريتر صرح تاريخي عريق تعالت صرخاته


«الأيام» تستطلع الوضع التربوي بشبوة..

مديرية يافع سرار تفتقر إلى طبيب ومشاريع المياه

غزة والجفاف حديث الناس في يافع
للمزيد


 

مقابلات باعوم: نناضل لاستعادة دولة جنوب اليمن

صوت الجنوب/2009-05-01
عبده عايش-صنعاء

قال المعارض اليمني حسن باعوم إنهم في "الحراك الجنوبي" لا يعترفون بالوحدة اليمنية، واعتبر في حوار مع الجزيرة نت أن جنوب اليمن يرزح تحت ما أسماه "الاحتلال" من قبل نظام الجمهورية العربية اليمنية.





وذكر أنهم يناضلون نضالا سلميا لاستعادة "دولة الجنوب"، ولكنه لم يستبعد اللجوء إلى السلاح إذا فرض عليهم ذلك، ودعا كل أبناء الجنوب في الداخل والخارج إلى "تبني قضية وطنهم ونضال شعبهم".

وأشار إلى أن الأمين العام الأسبق للحزب الاشتراكي علي سالم البيض (نائب رئيس دولة الوحدة) كان قد أعلن فك الارتباط مع الوحدة أثناء حرب صيف عام 1994 -التي اندلعت بين شركاء السلطة والوحدة- وأنهم في الحراك الجنوبي أعطوا هذا الاتجاه بعدا جماهيريا وشعبيا على مستوى كل محافظات الجنوب.

ويعد باعوم شخصية مثيرة للجدل سياسيا، وتعرض عدة مرات للاعتقال آخرها في أبريل/نيسان من العام الماضي 2008، وقدم للمحاكمة إلى جانب آخرين بتهم تتعلق بإثارة العصيان المسلح ضد الدولة والدعوة إلى الانفصال ورفْع شعارات معادية للوحدة، وأفرج عنه لاحقا بعفو رئاسي.

وفيما يلي نص الحوار معه:


تعيشون في ظل دولة الوحدة اليمنية، وفي الوقت نفسه تتبنون أطروحات انفصالية؟ على أي أساس تنفون وجود الوحدة؟

نحن لا نعترف بالوحدة، ولكن نعرف أن حرب صيف عام 1994 تمت على أساس الغدر والخيانة من قبل نظام الجمهورية العربية اليمنية، وفي الوقت نفسه تم إعلان فك الارتباط بالوحدة عندما قامت الحرب، وهو الإعلان الذي اتخذه الأمين العام للحزب الاشتراكي علي سالم البيض، ومنذ ذلك الوقت ونحن نرزح تحت الاحتلال من قبل الجمهورية العربية اليمنية.


ولكنكم شخصيا لا تمثلون الحزب الاشتراكي، فالحزب ما زال حتى اليوم يعترف بالوحدة، وأمينه العام الحالي الدكتور ياسين سعيد نعمان وغيره من الاشتراكيين والجنوبيين يرون أن حل المشكلات يجب أن يكون تحت سقف الوحدة؟

أنا أتحدث عن الأمين العام الشرعي للحزب الاشتراكي، وكان المفروض أن يتبع أعضاء الحزب الاشتراكي موقف الأمين العام الشرعي، ولكن الذي حصل أنه حدثت عملية غدر وخيانة من قبل الذين لم يقفوا إلى جانب الأمين العام الشرعي الذي أعلن فك الارتباط بنظام الجمهورية العربية اليمنية، بعد قيامه بالحرب على الجنوب.


هل المطالب والشعارات التي ترفعونها هي من أجل الوصول إلى شراكة في السلطة والثروة كما كنتم ترددون ذلك في مهرجاناتكم الجماهيرية؟

نحن لا نطالب بأي شراكة، نحن الآن لا نعترف رسميا بهذا النظام، نظام الجمهورية العربية اليمنية، نحن نعترف بأن هناك عملية حراك شعبي تمتد في كل محافظات الجنوب، هذا الحراك الشعبي يعتمد النضال السلمي، ولكن إذا سارت الأمور وأدت إلى أن نواجه هذا النظام بالسلاح فسنواجهه، ولكننا حتى الآن لم نستنفد كل الأساليب التي تجعلنا نستمر في النضال السلمي، ومعنا كل جماهير الجنوب.


ولكن أنتم ككيانات وهيئات وشخصيات في الحراك الجنوبي لا تمثلون أي شرعية سواء من ناحية حزبية أو سياسية، ولا تملكون حتى مجرد اعتراف من أطراف إقليمية أو دولية؟

نحن نؤمن بالشرعية التي قامت على أساسها جمهورية الجنوب قبل الوحدة، فقد كانت هناك دولة معترف بها من كل دول العالم، قامت بعد إعلان الاستقلال من الاستعمار البريطاني في نوفمبر/تشرين الثاني 1967، ونحن نريد أن نستعيد دولتنا التي كانت ملء السمع والبصر.


تقول إنكم تريدون استعادة دولة الجنوب، ولكن هذه الدولة انتهت واختفت من الوجود بعد إعلان الوحدة عام 1990، ونالت دولة الوحدة اعترافا من كل دول العالم، كيف يمكن القفز على القانونية والشرعية الدولية الذي تحظى بها دولة اليمن الموحدة؟

بعد حرب صيف 1994، وإلغاء الشرعية التي قامت على أساسها الوحدة، أصبحت الوحدة غير قائمة، ونحن نطالب باستعادة حقنا الشرعي في دولتنا وأرضنا، هذا حق شرعي معترف به من كل المنظمات الإقليمية والدولية.
وهذه القضية مطروحة أمام الضمير الإنساني، ونتوجه إلى المنظمات الإقليمية والدولية والضمير العالمي، وفي مقدمتها الدول العربية والإسلامية بأننا دولة يجب أن تعود، ويزال الاحتلال.


ألا توجد حلول وسط أو مصالحة مع السلطة، تتمثل في عودة الرموز والقادة المقيمين بالخارج إلى البلد، وأن يتم العمل بالمشاركة في السلطة؟

نحن لا نؤمن بالمصالحة ولا نعترف بأي شيء يقوم به هذا النظام، نحن متوجهون للضمير العربي والعالمي، والهيئات والمنظمات الدولية والإقليمية للوقوف إلى جانبنا.


ولكن هذا الضمير العالمي يريد قوى سياسية معترف بها لكي يساندها؟

نحن سنستعيد حقنا في دولة الجنوب، لأننا نناضل نضالا شرعيا سلميا، وهذا حق من حقوقنا سننتزعه حتى لو أدى الأمر إلى استشهادنا.


في بداية الاحتجاجات التي نظمتها جمعيات المتقاعدين العسكريين والمدنيين قبل عامين كانت المطالب هي عودة وظائفهم والحصول على حقوقهم المادية، فكيف تطورت تلك الاحتجاجات إلى حراك سياسي ومطالبة باستعادة دولة الجنوب؟

دعني أوضح لك، أنا كنت من الذين انسحبوا إلى سلطنة عمان إثر حرب صيف عام 1994، وعدت من في شهر سبتمبر/أيلول من نفس العام إلى حضرموت بدون إذن من هذه السلطة، وقد شاركت في اجتماع اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي حينها، وفي هذا الاجتماع وقفت أمام التقرير السياسي للحزب، ووجدت أنه يصف الوضع القائم على أساس أنه ضم وإلحاق من الشمال للجنوب، ووقفت وقلت لهم إننا لسنا تحت ضم وإلحاق، وإنما تحت احتلال.

وبجملة محددة أقول، طالما أن الأمين العام (السابق) للحزب الاشتراكي علي سالم البيض أعلن فك الارتباط مع الوحدة، فنحن نسير في هذا الاتجاه، وبالفعل أعطينا هذا الاتجاه بعدا جماهيريا وشعبيا على مستوى كل محافظات الجنوب، وأصبح الحراك يضم كل التعبيرات السياسية والاجتماعية بالجنوب.


ولكن هناك شخصيات وفئات وشرائح سياسية واجتماعية بالجنوب تخالفكم في هذا التوجه وتصف تحرككم بالانفصالية وأنكم دعاة للتخريب وإثارة الفتن في البلد؟

هذا الحراك يمتد على مستوى كل الجنوب ويتسع للجميع، وهذا العمل عمل شعبي، وسنستمر في نضالنا حتى نحقق مطالبنا، ونحن لا نطالب بشيء مستحيل، بل نطالب بعودة استقلالنا وعودة دولتنا.

وهذا هو المستحيل بعينه من وجهة نظر السلطة، وهناك من يرفع شعار الوحدة أو الموت، فماذا يمكنكم فعله خاصة أن الجنوب هزم في حرب صيف 1994 وهو يملك جيشا وأسلحة ومكونات دولة؟

نحن نناضل من أجل استعادة دولتنا، وسنواصل النضال وسنستعيد دولتنا، ونحن حتى الآن نناضل نضالا سلميا وعندما نستنفد هذا النضال السلمي بإمكاننا أن نلجأ إلى الأساليب الأخرى.

ولكن العنف دائما يولد عنفا مضادا، فهل سترفعون السلاح في وجه السلطة؟
نحن حتى الآن لن نرفع السلاح، فنحن نناضل نضالا سلميا، ونحن دخلنا الوحدة بقلوبنا قبل أجسادنا، ونحن نشعر بأن دولة الوحدة اتخذت أساليب الغدر والخيانة، فألغت اتفاقية الوحدة وألغت الدستور المستفتى عليه شعبيا، وبالتالي لم يعد ثمة شيء يربطنا بهذه الدولة، ونحن لا نعترف بهذه الدولة القائمة، بل نعترف بأنها نظام احتلال.


هل لديكم دعوة توجهونها للرموز والقادة أمثال علي سالم البيض وحيدر أبو بكر العطاس وغيرهما للعودة إلى البلاد، لكي يقفوا إلى جانبكم ويمارسوا النضال من الداخل؟

أنا أطالب كل أبناء الجنوب سواء كانوا في خارج الوطن أو داخله بأن عليهم تبني قضية وطنهم، وأنا من بعد حرب صيف 1994 مباشرة أعلنتها في اجتماع اللجنة المركزة للحزب الاشتراكي بأننا واقعون تحت احتلال نظام الجمهورية العربية اليمنية.

وللأسف فإن كل القيادات التاريخية في الحزب الاشتراكي كانوا ساكتين منذ حدوث الاحتلال للجنوب، ولكنهم عندما رأوا تحرك الجماهير بالجنوب بدؤوا يدلوا بدلوهم في هذا الأمر، وكان الأحرى بهم أن يطرحوا هذا الموقف منذ البداية، ونحن نريد من كل الناس أن يقفوا إلى جانب نضال شعبهم.


أخيرا.. باعتقادك إلى أين ستصل الأمور بينكم وبين السلطة؟

نحن لا نعترف بهذه السلطة، بل سنواصل نضالنا السلمي، ونتوقع أنه لا بد أن نستعيد دولتنا، ونحقق استقلالنا من نظام الجمهورية العربية اليمنية المحتل لبلادنا، ونحن لن نستنفد كل أساليب العمل السلمي، ولكننا عندما تفرض علينا المواجهة فنحن لها.

المصدر: الجزيرة نت
االصفحة الرئيسية : تقارير وحوارات   بالضغط هنا

 


أرسلت في الجمعة 01 مايو 2009 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة      أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

 


 

تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
ردئ


خيارات

إسمك:


الموضوع:


تعليق:

_HTMLNOTALLOWED

الحقوق محفوظة لدى صوت الجنوب 2005-2008م