إعلان هام  |   عاجل: السبت اول ايام شهر رمضان المبارك   |   المصفري على قناه العالم   |   بيان صادر عن اجتماع اللجنة تنفيذية ل(تاج ) أغسطس 2009م   |   الرئيس البيض للـ بي بي سي لا تفاوض مع الا حتلال الا باشراف دولي   |   المهندس المصفري على قناه الشرقيه   |   ضرب المعتقلين السياسيين بسجن البحث الجنائي بالمكلا م/حضرموت   |   ((( الجنوب العربي وصعدة .. مذكرة الحرب )))   |   (عدن اليوم) تشييع جنازة شهيد الجنوب تتحول إلى غضب[13-8-2009م ]   |   الحرب السادسة في صعدة اليمن  | 

 آخر الأخبار 

كل ما ينشر لا يمثل بالضرورة وجهة نظر الناشر أو الموقع و لكن يعبر عن وجهة نظر المصدر سواء كان الموقع أو مصدر الخبر أو كاتب المقال أو الموضوع

ملاحـظـة:

اجعلنا المفضلة
للبحث في النيوز

بحث في الموقع بواسطة Google

تحرير - استقلال - سيادة

محتويات عامة

جرائم حرب

مساحات للإعلان
 


 
دردشة صوت الجنوب الفلاشية الجديدة


مظاهرات

عدد الزوار
تم استعراض
10103783
صفحة منذ May 2005

مشاريع ووثائق

 
أ-     مشاريع ووثائق لـ استقلال الجنوب العربي:

1-     بيان الاستقلال من بريطانيا30نوفمبر1967م

2-    بيان الاستقلال من اليمن ولانسحاب إلى الوضع السابق 21مايو1994م

3-    البيان التاسيسي ل  إشهار(تاج) 2004م

4-    البرنامج السياسي ل(تاج).

5-    رؤية (تاج) السياسية.

6-    أعــــلان عــــــدن: (أسس ومبادئ وثوابت قضية الشعب الجنوبي) 

 7-    بيان إشهار المجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

8-    مشروع البرنامج السياسي للمجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

9-    مشروع  البرنامج السياسي للهيئة الوطنية العليا لأستقلال الجنوب


ب-    مشاريع ووثاق ل يمننة الجنوب العربي وتسليمة لليمن:

1-    إعلان 29نوفبمر1989م في عدن بين الاشتراكي والمؤتمر

2-    اتفاقية 22أبريل 1990م بين الاشتراكي والمؤتمر

3-    وثيقة العهد والاتفاق

4-    برامج الأحزاب المشتركة بين الجنوب والشمال ومنها المشترك

5-    وثيقة الإنقاذ السياسي للنظام اليمني فدرالياً ل 7 من قادت الجنوب السابقين-
 


صور




مقالات
اضغط على الصورة لقرات المقال

في 7 يوليو2009م

د/ الحالمي:التعليق السياسي بمناسبة يوم الأرض7-7 لعام 2009

اليمن.. عندما تتحول الوحدة إلى احتلال احمد عمر بن فريد 26/6/2009م

مسرحية

سوفا يعود وطني وسوفا تشرق شمس الجنوب

(( التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج )) جسر الغاوين ظهورا ً والتهمة الخطيرة

التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج:الهجوم عليه لأنه مسكون في نيترون الهوية الجنوبية العربية

شعب الجنوب العربي يستعيد هويته من وحي معاناة ألمه

الوطن المحتل و الاستقلال الحتمي : بقلم الدكتور/ عبد الله أحمد الحالمي

وما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمروما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمر


للمزيد

حرب 1994م

الاعتصامات

تحقيقات

اضغط على الصورة لقرات التحقيق

محمدة بين مطرقة التخلف وسندان النسيان

اعمال المحتلون اليمنيين المشينة ضد الجنوب والجنوبيين في عاصمة حضرموت

سوق البلدية بكريتر صرح تاريخي عريق تعالت صرخاته


«الأيام» تستطلع الوضع التربوي بشبوة..

مديرية يافع سرار تفتقر إلى طبيب ومشاريع المياه

غزة والجفاف حديث الناس في يافع
للمزيد


 

بيانات نص خطاب الزعيم الجنوبي الرئيس علي سالم البيض

صوت الجنوب 21مايو2009م

وجه الزعيم الجنوبي الرئيس علي سالم البيض   خطاب هام إلى الشعب الجنوبي والعالمين العربي والعالم بعد خروجه العلني   للعمل السياسي وبمناسبة الذكرى ال15 لفك الارتباط مع الجمهورية العربية اليمنية وأعاد إعلان جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية



 بعد 29 يوم من حرب احتلال الجنوب صيف 1994م والذي إعلانها الرئيس علي سالم البيض في 21مايو1994م.
هذا الخطاب وجهه الرئيس البيض من موينخ بألمانيا بتاريخ 21مايو 2009م عبر وسائل الأعلام .

هذا نصه:



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وسيد المرسلين أجمعين محمد ابن عبدالله وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة والتسليم... وبعد,
يا شعبنا الجنوبي العظيم في داخل الوطن السليب وخارجه ... أيها الأبطال الأحرار في
ميادين النضال والشرف والكرامة..

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

انه لمن دواعي سروري وعظيم امتناني أن أتحدث إليكم اليوم , في هذه المناسبة التاريخية , حديثا من القلب إلى القلب , بعد طول غياب وتغييب , بسبب الكثير من الظروف القاهرة والصعبة والتي أرغمتنا على العيش بعيدا عن وطننا الحبيب وعنكم , وان كانت قلوبنا وعقولنا لم تغب لحظة واحدة عن رصد الأحداث ومتابعتها والتفاعل معها بما كنا قادرين عليه
.

يا أبناء الجنوب الكرام ... تعلمون جميعا بأننا قد وقعنا اتفاقية الوحدة الاندماجية بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية بروح حضارية وقومية متطلعة للانتقال نحو مستقبل أفضل لشعبي البلدين , وكانت الآمال العريضة تحدونا نحو بناء وطن يتسع لجميع أبناءه .. وطن يقوم على احترام الفرد في إطار دولة دستورية مؤسسية , ترفرف عليها قيم العدالة والمساواة ويسودها النظام والقانون ... وطن يحمي كل مواطنيه صغيرهم وكنيرهم , قويهم و ضعيفهم .. وطن قادر على تلبية جميع التطلعات والآمال العريضة لشعبي البلدين المتعاقدين بتكامل كل الطاقات والقدرات البشرية والمادية , آخذين بأفضل ما أفرزته تجربتي البلدين قبل الوحدة , وفي سبيل تحقيق ذلك الهدف القومي الكبير , فقد قدمنا الكثير من التنازلات والتضحيات الجسيمة كوطن ودولة وشعب ... ولم نضع أية شروط أو مكاسب كان يمكن إن نتحصل عليها , بالنظر للمساهمة الكبيرة التي قدمها الجنوب وأبناءه لانجاز تلك الوحدة ... فقد قدمنا دولة سيادية بشعبها وعاصمتها وهويتها وثرواتها ... إلا إن السلطة في صنعاء كانت تتربص بنا وبدولتنا وشعبنا دوائر الشر والعداء , وكانت تبطن مالا تظهر .. وكانت تخطط وتتآمر بهدف حرف الوحدة عن مسارها الطبيعي ( الحضاري – السلمي ) والديمقراطي الذي صنعت من اجله . فكانت التصفيات وجرائم الاغتيالات السياسية تتوالى تباعا نحونا في السنوات الأولى للوحدة وأثناء المرحلة الانتقالية , ولم يكن هدفهم من الوحدة سوى الاستيلاء على الجنوب وثرواته , وكان التنصل من تنفيذ جميع بنود اتفاقية الوحدة , ظاهرا وواضحا ومؤشرا بعدم جدية شركاءنا في تحقيق الوحدة بأهدافها النبيلة
.

ولقد برز بشكل واضح وجلي , إن نظام الجمهورية العربية اليمنية , لم يكن ينظر للوحدة بمعانيها النبيلة وأهدافها العظيمة إلا من منظار ذاتي ومفهوم ضيق , ولم يكن ينظر للجنوب بدولته الكبيرة كشريك أساسي , إلا باعتباره فرع يجب أن يعود إلى الأصل كما قالوا , وصرحوا بذلك علنا دون مواربة أو كياسة .. وكما كشفوا واعترفوا في مذكراتهم ومراسلاتهم المعلنة , فكانت الأزمة السياسية المعروفة التي انتهت بتوقيع " وثيقة العهد والاتفاق " في العاصمة الأردنية عمان يوم 20 / 2 / 1994م برعاية العاهل الأردني المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال , إلا إن كل ذلك لم يشفع لدعاة السلام في تجنب الحرب التي كان الطرف الآخر قد اعد لها العدة وحسم أمرها وقرر شنها على الجنوب , ففي يوم 27 ابريل 1994م أعلن علي عبدالله صالح خطاب الحرب من ميدان السبعين بصنعاء , فتم البدء الفوري بضرب جميع الألوية العسكرية الجنوبية المرابطة في الشمال واحدا تلو الآخر كخطورة استباقية لشن الحرب الشاملة على الجنوب
.

ولم تفلح الوساطات العربية أو الدولية , في إيقاف الحرب التي اجتاحت الجنوب أرضا وإنسانا , فكان إعلاننا السياسي يوم 21 مايو 1994م بفك الارتباط مع نظام صنعاء والعودة إلى وضعنا ودولتنا السابقة كحق شرعي وطبيعي لشعب الجنوب في ظل الحرب التي لم توقفها حتى قرارات الشرعية الدولية أرقام 924 , 931 , وأصبح الجنوب تحت الاحتلال بعد إتمام اجتياحه العسكري يوم 7 / 7 / 1994 م , وبذلك تكون صنعاء قد قضت على الوحدة وأنهتها تماما
.

أيها الأخوة والأخوات ... إن اجتياح بلادنا بالقوة العسكرية ,قد أعلن بدء مرحلة جديدة في تاريخ شعبنا.. تحولت فيها الوحدة بمفهومها السياسي السلمي الديمقراطي إلى احتلال عسكري صريح .. ففرضت سلطة 7 يوليو الوحدة علينا وعلى أرضنا بقوة السلاح وطغيان الاحتلال في مخالفة صريحة لقرارات الشرعية الدولية التي لا تجيز حل الخلافات السياسية بالقوة وتعارضا مع روح وقيم التقاليد العربية الأصيلة , ولقد دخلت بلادنا وشعبنا حقبة عصيبة منذ يوم 7 / 7 / 1994م حتى يومنا هذا ,حيث اظهر نظام صنعاء خلال هذه المرحلة الطويلة وجهه ونهجه الاحتلالي والاستبدادي البشع , فقام بطمس هوية الجنوب وتغيير معالمه ومسمياته التاريخية , وقام بتسريح مئات الآلاف من أبناء الجنوب الموظفين في المؤسسات العسكرية والأمنية والمدنية وأحالهم جميعا إلى رصيف البطالة متسولين رواتبهم التقاعدية الشحيحة من صنعاء , مازجا إياها بكل معاني الإذلال و الاهانة .. كما انه وفي سياق النهج الاحتلالي الصرف , قام النظام بخصخصة مالا يقل عن 55 مؤسسة اقتصادية عامة ناجحة في الجنوب وبيعها للمتنفذين من أنصاره , كما تم التخلص التدريجي من جميع أعضاء السلك الدبلوماسي من أبناء الجنوب واستبدالهم بآخرين من الشمال في شكل عنصري مقيت , وجرى الاستيلاء على آلاف الكيلومترات من الأراضي العامة والخاصة في الجنوب وتمليكها لآخرين من صنعاء , وتم البسط على الأراضي التجارية والمزارع والمنازل الخاصة للمواطنين الجنوبيين من قبل نافذين عسكريين ومدنيين من الشمال , وجرى العبث المستمر بالثروات النفطية والمعدنية والسمكية وجعلها استقطاعات لأركان النظام والفاسدين , وكان القتل أو السجن مصير كل من قاوم او رفض تلك الممارسات اللاوحدوية
.

يا أبناء شعبنا العظيم ... لقد غدرت سلطة 7 يولو بشعب الجنوب , فغدت الأرض والثروة والإنسان غنائم حرب وفيد , وحولته من شريك إلى محتل , وطبعت ممارساتها بجميع سمات الاحتلال المعروفة والتي تمثلت بما يلي
:

1- إقصاء ابناء الجنوب من القرار السياسي والإداري بشكل قطعي , وحيثما يوجد أي تمثيل فهو شكلي وديكوري مع كل الاحترام لإخواننا المنخرطين في سلطة 7 يوليو
.

2- وضع الجنوب ( الأرض والإنسان ) تحت قبضة عسكرية وأمنية صارمة , فقد زجت سلطة الاحتلال بقوات عسكرية وأمنية في الجنوب تجاوزت في أعدادها أضعاف عدد قواتنا الجنوبية في مرحلة ما قبل الوحدة
.

3- حرمان شعب الجنوب من ثرواته النفطية والسمكية و أراضيه لصالح قوى الحرب والفيد والفساد
.

4- القيام بزرع الفتن والضغائن بين أبناء الجنوب عبر التذكير بالماضي ونبش أحداثه المؤلمة , وتغذية ظاهرة الثأر بين قبائل الجنوب انسجاما مع فلسفة المحتل القائمة على سياسة " فرق تسد
" .

وبالرغم من كل تلك الممارسات والانتهاكات الصارخة التي فرضت بالقوة على أبناء شعبنا , إلا أنها لم تثني أحدا من أبناء الجنوب على تحمل الواجب الوطني في رفضها ومحاربتها بكافة السبل والوسائل السلمية المتاحة, حيث نشأت من بين صفوف الشعب المقهور, الكثير من حركات المقاومة السلمية لهذا النهج الاستبدادي ,وتشكلت الكثير من التجمعات والهيئات السياسية والنشاطات المناوئه في مختلف محافظات ومدن وقرى الجنوب
.

وكان يوم 7 / 7 / 2007 م يوما متميزا في انتقال الثورة السلمية الجنوبية المباركة الى مرحلة نوعية أفضل , اذ انخرط فيه ركبها جميع أبناء الجنوب الأحرار , عبر سلسلة طويلة من الفعاليات والمهرجانات السلمية في مختلف محافظات الجنوب , والتي عبر من خلالها أبناء شعبنا عن مطلبهم الشرعي في الاستقلال واستعادة الدولة الوطنية السابقة , وأمام تلك الانطلاقة السلمية المباركة لم يتورع نظام صنعاء في قمعها والوقوف أمامها مستخدما في سبيل ذلك قوته العسكرية الغاشمة , مما أسفر عن سقوط العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى واعتقال المئات من النشطاء والمتظاهرين الذين نصبت لهم المحاكم الجائرة في كل مكان , ولا يزالون حتى اللحظة معتقلين في سجون الأمن السياسي بصنعاء , والذين نطالب بإطلاق سراحهم فورا دون قيد أو شرط
.

يا أبناء الجنوب الأحرار ... إن نهج التسامح والتصالح الذي أسسه واعتنقه أحرار الجنوب , في جميعة ردفان بعدن يوم 13 يناير 2006 م , كمظلة وطنية لجميع أبناء الجنوب , بمن فيهم المنخرطين في سلطة 7 يوليو بقسوة الظروف السياسية والمعيشية , إنما يعكس الروح الوطنية السمحة لأبناء الجنوب , ومقدرتهم الكبيرة على طي صفحة الماضي الأليم بكل ماسيه إلى غير رجعة , ويأذن بتدشين مرحلة جديدة في تاريخ جنوبنا الحبيب , أساسها المحبة والألفة والتسامح .. مرحلة يكون فيها الوطن لجميع أبناء ه , كما إن هذا النهج يفتح الباب على مصراعيه لجميع فئات وشرائح المجتمع الجنوبي الباسل من مشائخ وسلاطين ووجاهات وعلماء دين ورجال فكر وصحافة وتجار ومثقفين وطلاب وعمال وحرفيين رجالا ونساء شبابا وشيوخا للمساهمة الفعالة في نضال شعبنا السلمي الهادف إلى التخلص من نير الاحتلال ونيل الاستقلال واستعادة دولتنا الوطنية... داعيا جميع أبناء الجنوب العاملين في سلطة الاحتلال , تغليب مصلحة الجنوب فوق مصالحهم والانضمام إلى ركب قافلة التحرير الجنوبية .. كما ان نهج التسامح والتصالح يرسم عنوانا وضاءا للجنوب الجديد , مفاده ان الجنوب هو ملك لجميع أبناءه بكل فئاته وشرائحه , وان زمن الإقصاء والتهميش والوصاية على الوطن والشعب قد ولى زمنه ومضى , وان مصير الوطن و شكل نظامه السياسي سوف يكون ملك لإرادة أبناء الجنوب وحدهم , بعد مشيئة المولى عز وجل
.

يا أبناء الجنوب في داخل الوطن وخارجه... إننا نشادكم اليوم الوقوف صفا واحدا في ملحمة النضال السلمي والتشبث بها, وعدم الانحراف عنها بما يمكن ان يخدم المحتل , او يطيل أمد بقاء الاحتلال ... ويهمني اليوم بصفتي الشخصية ونيابة عن زملائي في السلطة لمرحلة ما قبل الوحدة والذين يقفون اليوم إلى جانب شعبهم , الاعتذار لشعبنا الجنوبي الأبي عما لحق بهم من ضرر خلال المراحل السابقة , وذلك بفعل ظروف وعوامل سياسية كانت خارجة عن إرادتنا ورغباتنا وكانت تجتاح العالم اجمع .. كما إنني أتشرف اليوم بتحمل المسئولية الملقاة على عاتقي كواجب وطني , ملتزما بأن أكون في مقدمة صفوفكم النضالية السلمية نحو التحرير والاستقلال , متخليا عن أي عضوية حزبية باعتبار الوطن اكبر من جميع الأحزاب , مؤكدا لكم ان دوري النضالي والسياسي سوف يقتصر فقط على مرحلة التحرير , على ان أقوم بتسليم الراية بعد ذلك للأجيال الجنوبية الشابة , عائدا إلى صفوف الجماهير ناصحا ومقدما المشورة والعون عند الحاجة
.

وبهذه المناسبة التاريخية ... فإنني أوجه النداء إلى جميع التكوينات والشخصيات السياسية الجنوبية في الخارج إلى عقد لقاءات تشاوريه, للخروج معا برؤية واحدة وأداة سياسية موحدة من شأنها رص الصف الجنوبي , والتسريع بيوم الخلاص الوطني المنشود لجنوبنا الحبيب , كما أبارك من هذا المكان توحيد مكونات الثورة السلمية في الداخل آملا إن يتم توسيعها بما يتناسب ومتطلبات المرحلة النضالية الحالية
.


ويهمني كثيرا في هذه المناسبة , إن أتقدم بالمناشدة الأخوية الصادقة والإنسانية لجميع الأخوة القادة العرب , أصحاب الجلالة والسيادة والسمو في الدول العربية الشقيقة , وفي العالم اجمع مخاطبة الإخوة في صنعاء جهة تحكيم صوت العقل والمنطق الداعي إلى سحب قواتهم العسكرية من الجنوب وتسليم بلادنا لأهلها بصورة سلمية وأخوية وذلك تحت رعاية إقليمية ودولية .. حقنا للدماء وحفاظا على أواصر المحبة والإخاء مابين شعبنا في الجنوب وأشقائنا في الجمهورية العربية اليمنية , والاقتداء بما قام به الزعيم العربي الكبير الراحل جمال عبدالناصر الذي فك الارتباط مع سوريا الشقيقة حقنا للدماء وحفاظا على ووشائج الأخوة مابين الأشقاء العرب في مصر وسوريا, كما ان فرض الوحدة بالقوة من قبل طرف على طرف آخر , لا يمكن ان يكون عامل امن واستقرار في المنطقة كما يدعي ويروج لذلك نظام صنعاء في كل مناسبة
.

وفي هذا السياق فانه من المهم ان نؤكد للجميع بأننا شعب حر وعريق وذو حضارة ضاربة في أعماق التاريخ , وان مصيرنا وهويتنا ومستقبل أجيالنا لا يمكن ان يكون رهنا للذرائع و الحجج الواهية التي تنطلق من هنا و هناك , مؤكدين احترامنا والتزامنا بجميع الاتفاقيات الدولية المبرمة , ونخص بالذكر منها اتفاقيات الحدود التي وقعت مع المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان الشقيقتين , مذكرين بأن شعبنا قادر بعون الله , وبما يختزنه من موروث مدني وحضاري , على بناء دولته الحضارية المستقلة التي ستكون بإذن الله عامل امن واستقرار ونماء في المنطقة وفي العالم كجزء فاعل في المنظومة الإقليمية والدولية, والقائمة على احترم القوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية وحقوق الانسان, ورعاية مصالح الشعوب والأمم ,واعتماد مبدأ الديمقراطية والتعددية السياسية والحزبية والتداول السلمي للسلطة واحترام حرية الرأي والصحافة , والقادرة على تحمل مسئولياتها في محاربة الإرهاب والفساد بكل صوره وأشكاله
.
ولن يفوتنا بطبيعة الحال ان نؤكد رفضنا القاطع لأية محاولات مكشوفة من قبل النظام في صنعاء إلصاق تهم الإرهاب بثورتنا السلمية المتحضرة التي يشهد على رقي مسارها من يعرفها ويراقبها جيدا , معتبرين ان الإرهاب وصناعته باتت جزء لا يتجزأ من تركيبة النظام الحالي نفسه
.

وفي الختام ... لا يسعني الا ان احني هامتي اجلالا واحتراما لجميع شهداء الحراك السلمي الجنوبي الذين سقطوا في ميادين النضال دفاعا عن وطنهم السليب سائلا المولى عز وجل ان يتغمدهم بواسع رحمته وان يلهم اهلهم وذويهم الصبر والسلوان ...لافتا نظر المجتمع الدولي وهيئاته الدولية ومنظمات حقوق الإنسان القيام بمهامهم الإنسانية العاجلة في رفع آلة البطش العسكرية الغاشمة التي تطال أبنائنا وأهلنا في ردفان والضالع وعدن وصحيفة ( الأيام )
.

وانطلاقا من قيم الوفاء و العرفان بالجميل , فإنني أتوجه بالشكر الجزيل إلى جلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان سلطنة عمان الشقيقة والشعب العماني الشقيق على حسن الضيافة والرعاية الأخوية التي أحاطوني بها طوال فترة بقائي في وطنهم الكريم طوال السنوات الماضية
.

المجد والخلو لجميع شهدائنا الأبرار ... المجد والخلود لجنوبنا الحبيب و لشعبنا الصامد المناضل .. والنصر حليفنا بإذن الله
.

والسلام عليكم ورحمة
الله وبركاته


للراغبين:

الخطاب فيديو بالضغط هنا


2-


 

النص الكامل لحوار البيض مع قناة الحرة   (الأربعاء 27 مايو - أيار 2009)



أهلا بكم إلى هذه الحلقة من برنامج ثلاثون دقيقة وسنكون معكم اليوم   استثنائيا لمدة ساعة من الوقت .
 أهلا بكم في أول مقابلة تلفزيونية له منذ ستة عشر عام .
 أكد رئيس جمهورية اليمن الجنوبية سابقا علي سالم البيض لبرنامج ثلاثون دقيقة من ميونخ سلمية التحرك لما وصفة استعادة دولة اليمن الجنوبية , وشدد البيض على عدم السماح بتحويل جنوبي اليمن إلى  وكر لتنظيم القاعدة .
 البيض رحب أيضا بأي مبادرة وساطة مع السلطة اليمنية شرط أن تكون على أساس استعادة الجنوبيين لدولتهم دولة اليمن الجنوبية .
 في هذه الحلقة سنعرض هذه المقابلة الحصرية التي خصنا بها علي سالم البيض ونناقش بعدها أزمة انفصاليي اليمن مع عبد الله احمد غانم وهو عضو مجلس الشورى اليمني ورئيس الدائرة السياسية للمؤتمر الشعبي العام الذي سينضم إلينا مباشرة من صنعاء .
نستمع أولا إلى المقابلة الحصرية مع علي سالم البيض التي خص بها برنامج ثلاثون دقيقة وأجرتها مراسلتنا في ألمانيا سماح الطويل في ميونخ  , وننوه مجددا أنها أول مقابلة تلفزيونية له منذ خمسة عشر عام .
الحرة : الحديث عن الانفصال كان قبل حوالي أيضا خمسة عشر عام لماذا عاودته الآن بهذه القوة؟
 البيض : الحديث ليس على الانفصال الحديث عن استعادة دولة الجنوب التي أعلنا عن استعادتها بعد الحرب الظالمة التي شنها علي عبد الله صالح على الجنوب واليوم نحن نجدد بعد خمسة عشر سنه بعد أن صمتنا خمسة عشر سنه كاملة لنرى ماذا يمكن أن يتم من معالجات والوضع أصبح بيد علي عبد الله صالح في الشمال , وفي الجنوب خمسة عشر سنه تمت لم ننطق بكلمة واحدة اليوم نحن بعد خمسة عشر سنه مضطرين على ضوء ما يدور في الجنوب لان أولا قضية الوحدة نحن أصحابها نحن الذين ذهبنا لها نحن ألغينا عاصمتنا وألغينا الجنوب وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سابقا وذهبنا إلى الجنوب وتنازلنا بكل شيء من اجل الوحدة.
 
الحرة :  وماذا حدث ؟
 البيض : ولكن الذي حدث كثير واجهنا أولا بنكث كل الاتفاقيات الوحدوية التي وقعت بيننا وواجهنا بالاغتيالات أكثر من مائة وخمسون فرد منا الذين طلعنا من الجنوب من الشريك في الوحدة نحن مع الشريك الشمالي ثم نشأت كثير من المشاكل الاتفاقيات التي تمت بيننا تركوها جانبا بدئوا يمارسوا ما هو في ذهنيتهم وهي سياسية الجمهورية العربية اليمنية يعني لم يلغوا هم دولتهم نحن ألغينا دولتنا عملوا لنا كما أبو موسي الأشعري , يعني هو إلغاء والثاني ثبت نحن عملنا بالضبط مثل هذا ثبتوا عقلية وذهنية وسياسة الجمهورية العربية اليمنية وعندما ذهبنا إلى صنعاء على أساس أن أحنا شركاء وان الأمور تتم بشراكتنا مع بعض , للأسف وجدناهم يديرونا بالنظام السابق يعني لم يدمجوا , نحن اتفقنا على أساس أن النظام الجديد المكون من الجمهورية العربية اليمنية سابقا ومن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية نأخذ أفضل ما في التجربتين أفضل شيء موجود ايش في
الجنوب نتفق عليه نقول هذا أفضل شيء كان في الجنوب وهذا مزايا في الشمال نأخذها نجمعها في النظام الجديد الذي هو نظام الوحدة الذي ذهبنا من اجله وهذا نظام الوحدة مش هكذا الاتفاقيات له أشياء كثيرة دخلنا في
متاهات كبيرة جدا بعدما ذهبنا ما كنا نتوقع هذا كثير من المتاهات حتى إخواننا الذي في السلطة مالهم أي سلطة لان الذي يمارسوا السلطة الناس الذين جالسين في صنعاء من أول رئيس الوزراء كان من عندنا ماله أي نفوذ أبدا ولا احد يسمع وزير الدفاع من عندنا لكن ماله أي نفوذ كل الذين طلعوا من الجنوب فقط نظام هكذا ديكوري مثلما هو الآن الجنوبيين الذين معه طبعا هذا الوضع غير صحيح حاولنا نبذل جهود في الهيئات نصلح , حصلت مشاكل أكثر من مرة وأنا اعتكفت أكثر من مرة من اجل ما ادخل بصراع نحن دائما نلجأ للأساليب الحضارية يعني انه يعرف الناس انه في شيء ما رحنا نتكلم أبدا جلست أنا في منزلي في عدن ورحت حضرموت عدة مرات واجتمع مجلس الرئاسة أنا كنت نائب رئيس مجلس الرئاسة فحاولنا نصلح الأمور اجتمع مجلس الرئاسة مرة أخرى عملنا قرارات يتركوها جانبا لا ينفذوا شيء ما يقولون لا في المحاضر وهكذا طيب بهذا الوضع أصبحنا نشعر بان تسير الأمور بالشكل الذي يريدوه هم وهذا الشكل الذي يريدوه أو السياسة السابقة حتى الناس الذين خلقوا في الشمال ما يريدونه فحصلت المشاكل ويمكن سمعتي عن وثيقة العهد والاتفاق التي عقدناها في عشرين فبراير 1994م بحضور جلالة الملك المغفور له حسين بن طلال في الأردن ولكن ذهبنا الاتفاقية شيء والممارسات شيء آخر رحنا إلى هناك وجدنا أن النظام جاهز لشن الحرب علينا وبالفعل شنو الحرب علينا اكتسحونا احتلوا الجنوب كله وبالتالي نحن أيضا حاولنا ننسحب في آخر الشيء لنقلل الدمار لكننا لم نتنازل عن دولتنا في الجنوب وأعلنت أنا في خمسة عشر مايو عام 1994م في واحد وعشرين مايو 1994م أعلنت أننا مضطرين نحن ست محافظات في الجنوب لازم أن احد يحميها لان رئيس الدولة شن عليها الحرب وبدل ما
يحميها فمضطرين نعيد فعلا شكلنا واستعدنا الدولة وأعلنا الإعلان المعروف عن استعادة دولتنا وحصل الحرب وتم تدمير عدن وتم تدمير كل المناطق وبعدين رأينا أن ما في داعي لمزيد من التدمير فعلا انسحبنا من اجل أن نحافظ على ما تبقى .
الحرة :  كوننا نتحدث عن هذه النقطة عن هذا التاريخ بالتحديد محاولة الانفصال في عام 1995م لم تنجح ؟
البيض : ارجوكي لا تقولي انفصال أنا طلبت بفك الارتباط واستعادة دولة الجنوب التي دخلت في تعاقد مع الجمهورية العربية اليمنية نحن دخلنا في تعاقد أنا دولة وهم دولة تعاقدنا مآتم التعاقد تركوه جانبا أنا من حقي أعود لدولتي يعني أنا ما بعت نفسي لهم أنا دخلت على اتفاقيات .
الحرة :  موضوع فك الارتباط ؟
البيض : أنا أرجو نعود دولتنا وكل يأخذ بلده وبعدين نشوف من طريق .
الحرة :  السؤال موضوع فك الارتباط لم ينجح قبل خمسة عشر عام ؟
البيض : بالقوة طبعا لم ينجح .
الحرة :  وكان عندكم يعني قوة مسلحة الآن كيف ستصلون لتحقيق فك الارتباط على حسب رؤيتك ما هي الرؤية الحالية للوصول إلى هذا المطلب ؟
البيض : هذه الرؤية يرسمها اليوم بالتضحيات الحراك السلمي في الجنوب قاموا الناس بعد هذه المعاناة وليس بشطارتنا والعمل السياسي الذي ضدهم ولكن بممارساتهم الخاطئة وعقليتهم الهمجية الغير حضارية ووصلوا أبناء الجنوب لهذا الوضع الذي هم فيه الآن سلبوهم كل شيء أبعدوهم من كل مكان سرحوا عشرات الآلاف من المؤسسات العسكرية والأمنية والمدنية والسلك الدبلوماسي الجنوبي الذي كان موجود خارج كلهم أبعدوهم واستبدلوهم بناس من الشمال وما تركوا حد وبالتالي هم الذي خلقوا هذا الوضع لما يكونوا عشرات الآلاف في الشوارع بدون عمل الآن الناس الذي في الحراك السلمي من الذين كانوا موجودين في هذه المؤسسات
اليوم أصبحوا مدنيين يقاوموا يطالبوا ببلدهم لأنهم رأوا أن الوحدة لم تحقق لهم شيء إلا الظلم فالوضع هذا تولد نتيجة الممارسات الخاطئة لنظر مش نتيجة العمل السياسي أو التحريضي الذي نحن قمنا به .
الحرة : أو برأيكم سيتم الوصول إلى ذلك فقط عبر حركة الشارع السلمية ؟
 البيض : نعم نحن نقوم بعمل حضاري حنقوم بحراك سلمي في الجنوب وهذا الحراك السلمي الآن توحد وشكل له هيئة سلمية ونحن في الخارج الآن نعمل على تجميع كل المشردين لان إحنا مننا أعداد مشردين خارج البلد علشان نأخذ موقف موحد والأمور الآن تمشي بشكل جيد واللحمة قوية جدا بين أبناء الجنوب أكثر من أي وقت مضى في التاريخ لان إحنا عارفين ايش بيحصل اليوم الناس يدهم واحدة متماسكين قلوبهم واحدة تولد عندهم وعي من المعاناة من معاناة سياسات النظام الخاطئة شلوا كل شيء عندنا في الجنوب خمسة وخمسين مؤسسة اقتصادية ناجحة شلوها وأعطوها للمتنفذين يعني كانت ملكية الدولة المفروض تبقى ويشوفوا كيف مش فاشلة ناجحة شلوها وأعطوها للمتنفذين من أهلهم ومن أقاربهم ومن الناس اللي في إطار الفساد المعروف .
الحرة : انتم اليوم موجودين في أوروبا وتحديدا في ألمانيا إلى أي درجة هناك دعم دولي أو إقليمي لهذا المشروع الذي تسعون إليه هل هناك اتصالات مع حكومات في المنطقة أو مع الحكومات في أوروبا لدعم هذا المشروع يعني حسب المعلومات المتوفرة لدينا لا يوجد دعم دولي لمشروع فك الارتباط كما أسميتموه هل العمل هو فقط يمني بحت قوى معارضة يمنية بحته أم هناك تعاون مع جهات إقليمية وجهات دولية حول هذا الموضوع ؟
 البيض : أنا متأكد عندما يتمعنوا في الوضع الموجود في الجنوب انه لن يبقى هذا الوضع لان النظام سخر كل إمكانياته يعني مثل ما قلت لك لماذا لا يكون في مراسل لأي قناة في العالم حر يعني مش تابع لهم مش في جهاز الأمن خليهم يسمحوا لك تروحي هناك تكوني مراسله حرة بدون ما يكون شي بدون ما تكون مرتبط بالأمن لا يمكن الناس مع الوقت با يعرفوا الناس الآن بتقدم دماء في الشارع لماذا ليش يريدوا يموتوا في احد يريد يموت وإلا الناس يريدوا الحياة؟ ولكن ـ اسمحي لي ـ ولكن عندما يتساوى الموت والحياة يكون ماشي فرق في حياة شبيهه بالموت الناس كلها سوى يصلوا إلى وضع يقل لك ما في فرق أيش من حياة هذه لا شغل لاحياه لا استقرار لا امن لا كرامه لا هوية مسخوا كل شيء في الجنوب هذه الوضعية سواء يراقبوها بطريقه صح أولا أنا متأكد بأنهم يعرفوا لكن التخوفات الذي يشيعها النظام بان هؤلاء بيجوا وبيخلقوا لا أبدا نحن أكثر حضارة منهم في الجنوب عندنا شباب مثقفين عندنا مقدره على لملمة أنفسنا مش على طريقة الصومال ولا على طريقة العراق نحن نقل في فتره قصيرة نعيد الناس لمؤسساتهم بس ونعيد وضعنا بشكل ما في أي مشكلة.
 قضية الدعم الخارجي فيه اتصالات وفيه جهود من إخواننا بذلوا في الخارج اتصالات لكن...
 
الحرة :  مع من ؟
 البيض : مع كثير ونبذل مع الناس كلهم أنا كنت في عمان لا استطيع أن اعمل شيء أنا شخصيا خمسة عشر سنة لم انطق بكلمة ولم اجري اتصال لأنه كان هكذا يعني شروط الضيافة وأنا يعني ممنون بما قدموا لي لكن اليوم أنا لن أكون إلا مع أهلي لا يمكن أن أترك أهلي في السجون يموتون في الشوارع وأنا أظل ساكت في عمان على كل نحن واثقين أن مع الزمن ومع التفاعل إذا الناس يريدوا يعرفوا الحقائق سوف يقفوا معنا أنا متأكد ان كل هذه المغالطات وكل هذا الفبركات والأشياء التي تسمعونها كثيرة أنا متأكد أن با يجي يوم وواثق من هذا وسنلتقي إن شاء الله في يوم إن شاء الله تكون الأوضاع غير وقد عرفتي الكثير عن الوضع الموجود عندنا أمس عيد الوحدة يحتفلوا الناس بايش الوحدة يحتفلوا بالعرض العسكري الكبير والطائرات وبالدبابات ليش من شان أيش ؟ يفزع به من؟ يخوف به من ؟ يخوف به أبناء الحراك أو يخوف دول الجوار؟ ايش من عقلية هذه؟ يتكلموا عن مشاريع يتكلموا عن مستوى حياة معيشة للناس يتكلموا عن معالجه الناس جلسوا خمسة عشر سنة صابرين أربع قبل الحرب وخمسة عشر سنة بعد الحرب تسعة عشر سنة ما عملوا لهم شيء .

الحرة : عفوا كوننا كنا نتحدث أو كنت تتحدث قبل قليل عن ما يقال وما حول المعارضة في الجنوب علمنا وارجوا أن تصحح لي المعلومة بان زعيم القاعدة في جزيرة العرب أبو نصير ناصر الوحيشي أعلن دعمه للجنوبيين فالسؤال هل تتلقون دعما من القاعدة ؟
 البيض : أبدا ولسنا من أهالي القاعدة ولكن الوحيشي لا اعرفه ولم اسمع عنه لكن اذا قال شيء فيجب أن تعرفي ان الوحيشي كان يعمل مع النظام الآمن السياسي حقهم طارق الفضلي أيضا من العناصر الذي يقولوا عنها انه كان مع بن لادن حسب قولهم هو كان عضوا قيادي في المؤتمر الشعبي قيادي ومدعوم منهم وبينه هو وياهم نسب وكان جالس عندهم وخرج للجنوب وأعلن أمام الملأ وعمل مهرجان كبير ولو قرأتي خطابه تستطيعي ان تفهمي ما هي المعاناة حتى الناس الذي معهم أيضا يعانوا منهم الذين يستخدموهم فنحن لسنا من القاعدة ولسنا مع القاعدة ولن تكون عدن وكرا للقاعدة القاعدة تنطلق من دار الرئاسة على مسؤوليتي ـ الكلام هذا ـ من دار الرئاسة بصنعاء وهذا الكلام على مسؤوليتي ونحن نعرف من؟ واسألوا الناس هؤلاء اللي كانوا معهم وتركوهم اسألوهم روحوا التقوا بطارق الفضلي شوفوا ايش القصة هو كان معهم يشتغل معهم و ليش ترك وتكلم وعمل مقابلة مع الشرق الأوسط ومع كثير من الصحفيين وهو يقول أنا مستعد قدام أتحاكم قدام أي محكمه ! موجود شوفوه وأنا اقل لك واجزم القول أن الإرهاب ينطلق من دار الرئاسة في صنعاء لأنه يلعبوا فيها كذا وكذا يخوفوا به حتى دول الجوار للأسف حتى العرض العسكري أمس لمن موجه؟ ليش العرض هذا كله والناس ميتين جوع في اليمن ليش في الشمال والجنوب الناس ميتين جوع وفي الجنوب أسوأ بكثير لا عمل ولا شغل ولا كرامه ولا هوية .
الحرة :  ألستم متخوفون أن تستغل القاعدة آو التنظيمات الإسلامية المتطرفة حالة فك الارتباط أو الوضع الذي ستؤول أليه الأمور عليه الآن في اليمن لتنشئ لها قاعدة جديدة واسعة في اليمن الجنوبي وربما يصبح وضع شبيه بما يحصل في العراق ؟
 البيض : اليمن الجنوبي أو منطقة الجنوب حقنا اللي كانت دولة اليمن الديمقراطية الشعبية قبل الوحدة هذه المنطقة ليست العراق وليست الصومال وثقافة الناس وقدرتهم على تنظيم أنفسهم وثقافتهم تحميهم من الانزلاق في هذه الاتجاهات اللي بتتكلمي عليها.
الحرة :  لكن الأمور تتغير عندما يتدهور الوضع ؟
 البيض : نحن موجود فوق الأرض نحن أهل البلد نحن نعرف كيف الناس تفكر مش مقبولة عندنا نحن أي شكل من الأشكال أعمال الإرهاب ولا مقبولة عندنا أن نكون نسبب متاعب للآخرين نحن دولة وناس حضاريين ثقافتنا تمنعنا أن ننزلق نحو هذه المهاوي الإرهاب أو غيرها من أو نكون سبب في الإزعاج وفي المشاكل حقيقة ذهبنا للوحدة وقلنا ربما أن يكون في هذا لكن للأسف الوضع الذي نتج الآن هو أن هناك عندما تذهب يقول لك عندك شيء لكنك وعاء يعني النظام في الشمال ما يريد هذا الأشياء اللي جاءت بها الوحدة ودستورها دستورها غيره عدة مرات ما عاد دستور الوحدة قده دستور ثاني وعمل الذي يريد وعمل القوانين الذي يريد والغي الذي يريد وألغى هوية الجنوب كلها نحن الجنوبيين نحن أصحاب تاريخ نحن عندنا ثوره إحنا عندنا مثقفين نحن عندنا مفكرين نحن عندنا علماء نحن عندنا وجاهات ومشايخ واليوم ولو تمكنتي من الاطلاع على خطابي يمكن كان يساعدش من ما قلته وهذا ما اعتقده وليس رأيي ولكنه رأي كل الحراك بشقيه في الداخل وفي الخارج الحراك السلمي واكرر حراك السلمي ولن ننجر إلى غير الحراك السلمي لماذا ؟ لأن النظام عضلاته في الأسلحة وعندما أنت لا تعطيه مجال للأسلحة عضلاته تضعف والنظام يضعف ثم إن الوحدة هي حالة حب ولا إكراه في الدين كمان أن لا إكراه في الوحدة .
الحرة :  ولا إكراه في الحب ؟
 البيض : ولا إكراه في الحب الوحدة حالة حب هذا مش موجودة الآن بحكم أفعالهم والمناكر اللي عملوها.
الحرة :  الرئيس علي عبد الله صالح قال في أو دعا بمناسبة عيد الوحدة إلى الحوار هل تلقيتم هذه الدعوة ؟
البيض : لم نتلقى أي شيء وليس لنا أية اتصالات بعلي عبد الله صالح أنا شخصيا وعلي عبد الله صالح لا تعتمد على كلامه يعني خمس دقائق ليس وهو يقول ما يريد ويلغي ما يريد.

الحرة : محاولة قوى المعارضة في الخارج للتواصل مع الحكومة في اليمن وهناك حديث يدور عن إمكانية التوصل إلى تسويات مع الحكومة هل هذه المعلومة صحيحة وإذا كانت صحيحة ما هي التسويات التي يمكن الوصول إليها ؟
 البيض : لا اعرف أي شيء عن تسويات وما هو أي شيء في المستقبل الناس يقرروه في البلد الناس الذين يخرجون الآن بصدورهم عارية أمام كل قوى الأمن والجيش والبغي هؤلاء الناس هم اللي يقررون مصيرهم ونحن سنكون معهم وبينهم وسنتعاون كلنا في الداخل والخارج لنشوف مستقبلنا بالطريقة التي نراها وأنا ارجوا انكي ترجعي لكلمتي لان هذه ليست كلمتي كشخص ولكن هي كلمة تعبر عن الحراك السلمي في الداخل وجناحه في الخارج فنحن بالنسبة لهذا النظام لا توجد عندنا أي ثقة فيه ولا في كلامه لكن إذا في شيء رعاية إقليمية أو دولية لا مانع على أساس أن نستعيد دولتنا ونكون إخوان نحنا وإخواننا في الجمهورية العربية اليمنية قد كنا من أول لكن تكون أحسن ونعقد اتفاقيات تعاون وكل شيء ما عندنا مانع لكن رأينا من التجربة انه ليس هناك إمكانية البعض يقول يزايد علينا هم ما يقدروا يزايدوا علينا بالوحدة نحن اللي عملنا الوحدة نحن اللي تنازلنا من اجل الوحدة ونحنا قدمنا كل شيء للوحدة ولكن مصيرنا نكون مشردين أو مرميين في الشوارع أو بدون هوية أو بدون أعمال ومسحوا كل شيء حتى أسماء الشوارع غيروها أسلوب البناء الحضاري اللي موجود في عدن غيروا شكل عدن معروفة المكلا معروفة هذه مدن معروفة في لها تراث في لها تاريخ راح يغيروا كل شيء هذه الوحدة بعدين الوحدة مصالح الوحدة منافع تقضي أن المواطنين لو حصلوا منافع هل سيقوموا بهذا العمل لماذا يقوموا به ليش يموتوا هذا جيل الوحدة اللي دائما يتكلم علية علي عبد الله صالح يقول جيل الوحدة اوكية هؤلاء كلهم أعمارهم مابين العشرين والواحد وعشرين يعني كانوا مع الوحدة صغار سنتين أو ثلاث سنوات وأين هم ؟ هم أكثر الناس الآن تصدي اللي يخرجوا شباب صغار واللي قتلوا شباب صغار عشرين واحد وعشرين ثلاثة وعشرين سنة ومعروف هذا , آخر مرة غير رأيه آخر مرة كان عنده اجتماع اعتقد في ستة وعشرين شهر مايو شهر ابريل عفوا قال يقول لهم الجماعة كل الجهات في مكان واحد مجلس النواب والحكومة والمسئولين كلهم وقال لهم تحملوا مسؤوليتكم انتم اللي حميتوا أكتوبر وسبتمبر انتم تفهموا هؤلاء الشباب الصغار مشوشين وكان كل مرة يتكلم في خطاباته لو تشوفيها يقول جيل الوحدة هو اللي بيحمي الوحدة الآن اللي رافض جيل الوحدة من الظلم من المعاناة والأمور الآن الناس لا يريدون شيء غير استعادة دولتهم في الجنوب طيب يعملوا استفتاء يشوفوا هل نحنا اللي ندعي من بعيد أو الناس يجيبوا منظمات أو هيئات دولية ويشوفوا يستفتوا الناس بس اللي في الجنوب هل يريدون .
الحرة :  لماذا يعني يتم إلغاء أي محاولة لحل الأزمة تحت سقف دولة واحدة يعني حسب ما افهم بان أي محاولة لحل الأزمة ضمن يمن واحد تبدو مستحيلة بالنسبة لك ؟
 البيض : هذا راح ولو كان صادق وهو يحب الوحدة كان عمل شيء قبل لكن الآن مش نحن نتكلم
الحرة :  في الخارج لا تمثل الجنوب بكاملة كيف ترون هذا وهل تعتقدون فعلا بأنكم تمثلون كل الجنوب أو جزء منة فقط ؟
 البيض : نحن نمثل الحراك السلمي الذي الآن في المعتقلات ومشردين حتى ناس مرضى يرفضوا يعالجوهم نحن مع شعبنا في الجنوب وإذا كان حد يتشكك يعملوا استفتاء ويشوفوا الناس ايش يريدوا قيادات ايش يريدوا من مستقبل يتفضلوا ايش في هذا يحصل بس ما فيش شيء بالغصب شوف مهما كان الجيش مهما كانت القوات لا تستطيع فشلت أمام الجماهير هذه التي الآن تخرج في الشوارع الليل والنهار نحن نعتقد بانا نمثل أهلنا في الجنوب .
الحرة :  كنتم في السلطنة لفترة طويلة وكما قلتم يعني ضمن شروط محددة السلطنة سحبت الجنسية منكم وغادرتموها كيف ترى موقف السلطنة من المعارضة في الجنوب أو منكم شخصيا ؟
 البيض : لا تعليق لو تسمحي لي .
الحرة :  بتاتا الآن موجودون في أوروبا ؟
 البيض : نعم
الحرة : كيف ترى بأنة يمكن التأثير على الحركة السلمية كما تقولون في اليمن الجنوبي من الخارج هل سيكون لديكم فعلا الكلمة واليد وإعطاء الزخم للحركة السلمية في اليمن في الجنوب أن تتقدم نحو المسعى الذي تريدون ؟
 البيض : الزخم في الحركة السلمية في الحراك السلمي ليس من الخارج نحنا نحصل الزخم والقوة من الحراك السلمي في الداخل هذا الحقيقة نحنا انعكاس لما هو موجود في الداخل هو ليس العكس مش نحنا نعطي الزخم لها ولكن هي تعطينا القوة وقوة الإرادة وتلاحم الناس وتضحياتهم اللا محدودة ناس بيذهبوا جيعانين ما عندهم شيء ومع هذا ويواجهوا هذه الأجهزة وهذا العنف وهذا القتل بصدور عارية يتحملوا كل شيء وفوق هذا يشلوهم في حد يشل إنسان من المستشفى ويودية الشرطة للتحقيق هل يحصل هذا في العالم في حد واحد يكون عنده مشكلة مرض انكسر أو شيء ممنوع يخرج يتعالج ايش أي بلد هذا أي عمل هذا يقوموا فية اي عقلية ممكن تتفاهم معها نحن نستمد الزخم من الداخل مش هم يستمدوا منا الزخم لأنهم جالسين فوق الأرض وهم يعملوا وهم يواجهوا المصاعب ونحنا سنكون معهم بكل شيء مهما كلف الثمن سنكون مع أهلنا وإنشاء الله تتعزز مسيرتهم ونبذل كل ما نقدر علية من الخارج بالاتصالات وبالعمل الخارجي بس الأساس معنا في الداخل وبقوة الإرادة والتلاحم إنشاء الله ننتصر ونستضيفش في عدن إن شاء الله .
المصدر أون لاين - أعد الحوار للنشر : يوسف عجلان


أرسلت في الخميس 21 مايو 2009 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة      أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

 


 

تقييم المقال
المعدل: 4.29
تصويتات: 17


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
ردئ


خيارات

إسمك:


الموضوع:


تعليق:

_HTMLNOTALLOWED

الحقوق محفوظة لدى صوت الجنوب 2005-2008م