إعلان هام  |   عاجل: السبت اول ايام شهر رمضان المبارك   |   المصفري على قناه العالم   |   بيان صادر عن اجتماع اللجنة تنفيذية ل(تاج ) أغسطس 2009م   |   الرئيس البيض للـ بي بي سي لا تفاوض مع الا حتلال الا باشراف دولي   |   المهندس المصفري على قناه الشرقيه   |   ضرب المعتقلين السياسيين بسجن البحث الجنائي بالمكلا م/حضرموت   |   ((( الجنوب العربي وصعدة .. مذكرة الحرب )))   |   (عدن اليوم) تشييع جنازة شهيد الجنوب تتحول إلى غضب[13-8-2009م ]   |   الحرب السادسة في صعدة اليمن  | 

 آخر الأخبار 

كل ما ينشر لا يمثل بالضرورة وجهة نظر الناشر أو الموقع و لكن يعبر عن وجهة نظر المصدر سواء كان الموقع أو مصدر الخبر أو كاتب المقال أو الموضوع

ملاحـظـة:

اجعلنا المفضلة
للبحث في النيوز

بحث في الموقع بواسطة Google

تحرير - استقلال - سيادة

محتويات عامة

جرائم حرب

مساحات للإعلان
 


 
دردشة صوت الجنوب الفلاشية الجديدة


مظاهرات

عدد الزوار
تم استعراض
10266800
صفحة منذ May 2005

مشاريع ووثائق

 
أ-     مشاريع ووثائق لـ استقلال الجنوب العربي:

1-     بيان الاستقلال من بريطانيا30نوفمبر1967م

2-    بيان الاستقلال من اليمن ولانسحاب إلى الوضع السابق 21مايو1994م

3-    البيان التاسيسي ل  إشهار(تاج) 2004م

4-    البرنامج السياسي ل(تاج).

5-    رؤية (تاج) السياسية.

6-    أعــــلان عــــــدن: (أسس ومبادئ وثوابت قضية الشعب الجنوبي) 

 7-    بيان إشهار المجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

8-    مشروع البرنامج السياسي للمجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

9-    مشروع  البرنامج السياسي للهيئة الوطنية العليا لأستقلال الجنوب


ب-    مشاريع ووثاق ل يمننة الجنوب العربي وتسليمة لليمن:

1-    إعلان 29نوفبمر1989م في عدن بين الاشتراكي والمؤتمر

2-    اتفاقية 22أبريل 1990م بين الاشتراكي والمؤتمر

3-    وثيقة العهد والاتفاق

4-    برامج الأحزاب المشتركة بين الجنوب والشمال ومنها المشترك

5-    وثيقة الإنقاذ السياسي للنظام اليمني فدرالياً ل 7 من قادت الجنوب السابقين-
 


صور




مقالات
اضغط على الصورة لقرات المقال

في 7 يوليو2009م

د/ الحالمي:التعليق السياسي بمناسبة يوم الأرض7-7 لعام 2009

اليمن.. عندما تتحول الوحدة إلى احتلال احمد عمر بن فريد 26/6/2009م

مسرحية

سوفا يعود وطني وسوفا تشرق شمس الجنوب

(( التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج )) جسر الغاوين ظهورا ً والتهمة الخطيرة

التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج:الهجوم عليه لأنه مسكون في نيترون الهوية الجنوبية العربية

شعب الجنوب العربي يستعيد هويته من وحي معاناة ألمه

الوطن المحتل و الاستقلال الحتمي : بقلم الدكتور/ عبد الله أحمد الحالمي

وما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمروما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمر


للمزيد

حرب 1994م

الاعتصامات

تحقيقات

اضغط على الصورة لقرات التحقيق

محمدة بين مطرقة التخلف وسندان النسيان

اعمال المحتلون اليمنيين المشينة ضد الجنوب والجنوبيين في عاصمة حضرموت

سوق البلدية بكريتر صرح تاريخي عريق تعالت صرخاته


«الأيام» تستطلع الوضع التربوي بشبوة..

مديرية يافع سرار تفتقر إلى طبيب ومشاريع المياه

غزة والجفاف حديث الناس في يافع
للمزيد


 

مقالات عامة مسرحية "ساحة الحرية" لدعم الحراك الجنوبي :السبب والغـاية

صوت الجنوب/2009-06-25
بقلم: العميد الركن/ ناصر علي النوبة

خيّمت الدهشة وسيطر الذهول على الناس بل وعلى كثير من المراقبين وهم يشاهدون نفراً من قيادة الإشتراكي اليمني يقفون في ساحة الحرية بدعوى مناصرة الحراك الجنوبي. وتساءل الناس: تُرى ماذا حصل بهؤلاء القوم؟ عن أي حراك يتحدثون؟ هل هم حقاً يتحدثون عن الحراك الجنوبي؟ متى ياتُرى سمعوا عن الحراك الجنوبي؟



 

قبل يوم، قبل أسبوع، قبل شهر؟ أين هم عن الحراك منذ عام 2006 ؟ أليس هذا الحراك هو الذي اعتادوا على نعته في إعلامهم  "بالمشاريع الصغيرة" ؟ أليس هذا المقالح المشرف على موقع " الاشتراكي نت " هو الذي أثار الكراهية وزرع الحقد والبغضاء في نفوس الشماليين ضد الحراك وقياداته حين زعم زوراً وبهتاناً أن الشيخ طارق الفضلي قال إنه سيعامل الشماليين كما يعامل الصوماليين والهنود ؟

وبعد أن تأكد للناس أن هؤلاء الواقفين في ساحة الحرية يوم الأحد (21 يونيوالجاري) هم  حقا نفرٌ من قيادات الحزب أخذوا يتساءلون: ماهو السبب الذي دفع هؤلاء للخروج اليوم لاعلان مناصرتهم للحراك الجنوبي؟ 

إن هؤلاء القادة الاشتراكيين يرغبون أن يصوروا الأمر وكأنهم فعلا خرجوا لنصرة الجنوب وأبنائه ولكن القصة الحقيقية ليست كما يزعمون وإلا فكيف نصدق أنهم بين ليلة وضحاها تحرك لديهم الضمير ودفعهم حرصهم على الحراك الجنوبي الى الخروج الى الشارع؟

أما الحكاية الحقيقية فهي أن حميد الأحمر قد قفل عائداً نهاية الأسبوع السابق من دمشق خائب الآمال بعد أن فشل في اقناع الرئيس علي ناصر محمد بالانضمام الى حوارالغرف المغلقة وتشاور الصالات المغلقة. وقد سمع من الرئيس علي ناصر خيارين اثنين لاثالث لهما: إما خروج المشترك الى الشارع وقيادة جماهير الشعب لتغيير النظام والحفاظ على الوحدة، إذ لاوحدة حقيقية في ظل النظام القائم، وإما انتظار التشطير إذ أن الشعب الجنوبي لايمكنه العيش في ظل نظام سياسي كالنظام القائم. ولهذا وحين أ ُسْـقـِط َ في يده لم يكن أمام حميد الأحمر من خيار سوى الدفع ببعض قيادات الاشتراكي وبعض أعضاء الاصلاح من أمثال الفنان فهد القرني والكاتبة توكل كرمان ورئيس دائرة الاصلاح السياسية في أمانة العاصمة وغيرهم للخروج والوقوف قليلاً من الوقت في ساحة الحرية.

وبهذا يريد حميد الأحمر أن يقول للرئيس علي ناصر وكذلك لبقية القيادات الجنوبية في الخارج هاقد بدأنا نقل نشاطنا من الصالات المغلقة الى الشارع بداية بسيطة ثم سنطور ذلك أسبوعا بعد أسبوع حتى نؤكد لكم أننا صادقون في تأييدنا للحراك، وأننا عازمون على تضييق الخناق على النظام ولهذا فلا داعي لأي تعجّل من جانبكم في دعم الحراك وتأييد مطلبه بفك الارتباط.

من المفيد أن نذكّر هنا أن قيادات المشترك قد ظلت طوال العام الماضي 2008 ونصف العام الجاري تقوم بزيارات مكوكية للقيادات الجنوبية في الخارج تحت حجة الحوار من أجل حل القضية الجنوبية، وتقديم مقترحات ومبادرات مرة عن نظام فيدرالي ومرة عن حكم محلي (كامل الدسم) تحت سقف الوحدة، مطمئنة قادتنا الجنوبيين أنها ستمارس الضغط على النظام حتى يقبل بما يُـتـّفـَق عليه من أفكار. ولكن الغرض الحقيقي لكل ذلك النشاط المحموم من جانب قيادات المشترك هو فرملة أي تقدم في مواقف قيادات الجنوب في الخارج باتجاه دعم الاستقلال وفك الارتباط. وهم بهذا يسعون الى تفجير خلاف بين قياداتنا في الخارج من جهة وبين الشارع الجنوبي وقيادات الداخل من جهة ثانية. وفي حال نجح قادة المشترك في ذلك المسعى الخبيث يكونون قد ضربوا عصفورين بحجر: فمن ناحية يؤدي تمسك القيادات الجنوبية في الخارج بخيارالوحدة الى جلب السخط عليهم في أوساط شعبهم وحرقهم كقيادات سياسية وجعلهم قيادات بلا شعب ولا جماهير وهو مايضعف موقفهم، ومن ناحية ثانية يؤدي ذلك الى خسارة شعبنا الجنوبي قياداته السياسية المخلصة والغنية بتجربتها وعلاقاتها الاقليمية والدولية.

وعليه فإن قادة المشترك إذ يدفعون اليوم ببعض اعضائهم للخروج الى ساحة الحرية فإنهم يريدون أن يعيدوا الكرّة ويكسبوا مزيداً من الوقت يكون كافياً لأن تطفش جماهيرنا في الجنوب ويضعف حماسها لفكرة فك الارتباط ويتسرب الملل واليأس الى نفوسها. هذا هو رهان المشترك. ولهذا وجب التنبيه والتحذير لئلا تنخدع قياداتنا بهذا الخروج الرمزي المبرمج على أمل أن تتطور حركة ساحة الحرية الى أمواج متدفقة من الجماهير.

إن مقارنة بسيطة بين هؤلاء النفر الذين أخرجوا الى ساحة الحرية يوم 21 يونيو وبين الآلاف المؤلفة التي دفع بها الاصلاح يوم 18 يونيو في المهرجان الجماهيري الحاشد لطلب الافراج عن محمد المؤيد ورفيقه زايد الموقوفين في أمريكا، تكشف حقيقة تعامل الاصلاح وقيادات المشترك مع الحراك الجنوبي وحقيقة تضامنهم مع مطالب شعب الجنوب برفع الظلم والغبن والقهر والطغيان الذي يتعرض له. أمن أجل فرد واحد تزحف الآلاف المؤلفة بينما من أجل شعب بكامله يخرج بضع عشرات للتظاهر والتقاط الصور؟!  يالها من وقاحة وياله من خبث وسوء طويّة!  لقد أخرج الاصلاح مسيرة نسائية مزلزلة في مدينة تعز تضامنا مع شعب غزة إبان العدوان الصهيوني عليه، أفلا يستطيعون إخراج نصف تلك المسيرة أو ثلثها أو ربعها نساء أو رجالا للتضامن مع شعبنا في الجنوب؟!!!

هذا هو المضمون وهذا هو الغرض الحقيقي لمسرحية ساحة الحرية يوم 21 من يونيو، وسيسجل تاريخنا الجنوبي أسماء أبطالها بما يستحقونه من ذكر سواء كانوا على علم بمخطط تلك المسرحية أو أنهم استُغفِلوا ولكن شعبنا لن يقبل أن تنطلي عليه مثل هذه المسرحية على الاطلاق أو توقف مسيرته الظافرة، فنضاله ودماء أبنائه التي يريقها النظام الديكتاتوري المحتل، والرجال الأبطال من قادته سيقودونه الى برّ الحرية والاستقلال والغد الزاهر انشاء الله.  

23 يونيو 2009 
 


أرسلت في الأربعاء 24 يونيو 2009 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة      أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

 


 

تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
ردئ


خيارات

إسمك:


الموضوع:


تعليق:

_HTMLNOTALLOWED

الحقوق محفوظة لدى صوت الجنوب 2005-2008م