إعلان هام  |   عاجل: السبت اول ايام شهر رمضان المبارك   |   المصفري على قناه العالم   |   بيان صادر عن اجتماع اللجنة تنفيذية ل(تاج ) أغسطس 2009م   |   الرئيس البيض للـ بي بي سي لا تفاوض مع الا حتلال الا باشراف دولي   |   المهندس المصفري على قناه الشرقيه   |   ضرب المعتقلين السياسيين بسجن البحث الجنائي بالمكلا م/حضرموت   |   ((( الجنوب العربي وصعدة .. مذكرة الحرب )))   |   (عدن اليوم) تشييع جنازة شهيد الجنوب تتحول إلى غضب[13-8-2009م ]   |   الحرب السادسة في صعدة اليمن  | 

 آخر الأخبار 

كل ما ينشر لا يمثل بالضرورة وجهة نظر الناشر أو الموقع و لكن يعبر عن وجهة نظر المصدر سواء كان الموقع أو مصدر الخبر أو كاتب المقال أو الموضوع

ملاحـظـة:

اجعلنا المفضلة
للبحث في النيوز

بحث في الموقع بواسطة Google

تحرير - استقلال - سيادة

محتويات عامة

جرائم حرب

مساحات للإعلان
 


 
دردشة صوت الجنوب الفلاشية الجديدة


مظاهرات

عدد الزوار
تم استعراض
10094400
صفحة منذ May 2005

مشاريع ووثائق

 
أ-     مشاريع ووثائق لـ استقلال الجنوب العربي:

1-     بيان الاستقلال من بريطانيا30نوفمبر1967م

2-    بيان الاستقلال من اليمن ولانسحاب إلى الوضع السابق 21مايو1994م

3-    البيان التاسيسي ل  إشهار(تاج) 2004م

4-    البرنامج السياسي ل(تاج).

5-    رؤية (تاج) السياسية.

6-    أعــــلان عــــــدن: (أسس ومبادئ وثوابت قضية الشعب الجنوبي) 

 7-    بيان إشهار المجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

8-    مشروع البرنامج السياسي للمجلس الوطني الأعلى لتحرر واستقلال الجنوب وإعادة دولته.

9-    مشروع  البرنامج السياسي للهيئة الوطنية العليا لأستقلال الجنوب


ب-    مشاريع ووثاق ل يمننة الجنوب العربي وتسليمة لليمن:

1-    إعلان 29نوفبمر1989م في عدن بين الاشتراكي والمؤتمر

2-    اتفاقية 22أبريل 1990م بين الاشتراكي والمؤتمر

3-    وثيقة العهد والاتفاق

4-    برامج الأحزاب المشتركة بين الجنوب والشمال ومنها المشترك

5-    وثيقة الإنقاذ السياسي للنظام اليمني فدرالياً ل 7 من قادت الجنوب السابقين-
 


صور




مقالات
اضغط على الصورة لقرات المقال

في 7 يوليو2009م

د/ الحالمي:التعليق السياسي بمناسبة يوم الأرض7-7 لعام 2009

اليمن.. عندما تتحول الوحدة إلى احتلال احمد عمر بن فريد 26/6/2009م

مسرحية

سوفا يعود وطني وسوفا تشرق شمس الجنوب

(( التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج )) جسر الغاوين ظهورا ً والتهمة الخطيرة

التجمع الديمقراطي الجنوبي - تاج:الهجوم عليه لأنه مسكون في نيترون الهوية الجنوبية العربية

شعب الجنوب العربي يستعيد هويته من وحي معاناة ألمه

الوطن المحتل و الاستقلال الحتمي : بقلم الدكتور/ عبد الله أحمد الحالمي

وما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمروما النصر إلا من عند الله ... بقلم بوعمر


للمزيد

حرب 1994م

الاعتصامات

تحقيقات

اضغط على الصورة لقرات التحقيق

محمدة بين مطرقة التخلف وسندان النسيان

اعمال المحتلون اليمنيين المشينة ضد الجنوب والجنوبيين في عاصمة حضرموت

سوق البلدية بكريتر صرح تاريخي عريق تعالت صرخاته


«الأيام» تستطلع الوضع التربوي بشبوة..

مديرية يافع سرار تفتقر إلى طبيب ومشاريع المياه

غزة والجفاف حديث الناس في يافع
للمزيد


 

مقالات عامة الجنوب العربي

صبر:2009-07-22
بقلم :بوعمر
مقدمة :
لا يوجد إنسان ضعيف ، بل يوجد إنسان يجهل موطن قوته
ـ الكاتب الروسي ليو تولستوي ـ

فيما ارتفع سقف الوطن الجنوبي العربي داخلياً حتى بلغ سقفاً عالياً عندما خرجت الأصوات والهتافات والشعارات تتسابق على المطالبة بحق الاستقلال الوطني للجنوب العربي ، وجد البعض أنفسهم أمام واقع غير مألوف ، وعند




آخرين غير مفهوم ، فالسقف العالي المرفوع من أصحاب الحناجر المكشوفة صدورهم لفوهات البنادق اليمنية غير أبهين بأحد من كان خيارهم الأوحد هو استقلال على الأرض وتحت السماء التي ارتضوها وارتضتهم .. وطناً ...

لا يمكن لأحد من كان أن يمنحنا حقنا دون أن نطالب به وفقاً لقناعات تكون راسخة في الصدور أولاً ثم تدركها الألباب ثانياً ، الحق هو الجنوب العربي وهو الرؤية الصحيحة الوحيدة في القضية الجنوبية ، فلا خيار ليمن جنوبي أو لجنوب يمني أو حتى لجنوب مبهم يرتسم باللون الرمادي ، ويتظاهر بخيارات الاختيار الحر ...

قال أحدهم على حالة الجنوبيين ( كل ما صفت غيمت ) ، وهي للأسف لم تصفو يوماً لأن النفوس مازالت تحمل في خواطرها الكثير من تبعات الماضي بمراراته وأحقاده وحتى بأفكاره التي يخرج الكل عنها ساخط رافض غير ان الكل يخوض فيها وغليها أيضاً يلهث لن الجميع مازال متمسك بالخطايا الأولى ولم يخرج من جلباب الماضي ...

على مدار الحقبة الماركسية البغيضة على حكم الجنوب العربي سكنت في الأنفس الجنوبية حالة من البعد عن ماهية هذا الجنوب العربي ، فالجبهة القومية التي عمدت إلى طمس الجنوب العربي رسخت صراعات ذاتية بين أبناء البلد الواحد ، قبل القضية الواحدة ، صراعات عملت عليها الدولة الماركسية وفقاً لنظام غسل الأدمغة حتى أصبح الجنوب العربي مبهماً ككيان سياسي كاد أن يكون واقعاً لولا مؤامرة الشياطين عليه ...

في كل مرة لابد وأن نستعيد عمل الأباطرة من أبناء الجنوب العربي ، عمل تأصل في الرؤية والهدف ، بل تأكد العمل مع المضمون ، فكرة الجنوب العربي لم تكن هوية بل كانت فكرة نابعة من القدرة على احتواء الآخر والاتجاه صوب هدف إنساني رفيع المستوى ، ثورة الجنوب العربي لم تكن ثورة كثورات العرب ممنوحة للأشقياء والسفهاء والجهلاء بل كانت ثورة فكرية بديعة فيها مفهوم القضية ، ومفهوم السير نحو تكريس القوة لمكونات الجنوب العربي ...

جداً أعجبني مفهوم الأستاذ الفذ fsa عندما لخص رؤية خصوم الجنوب العربي في استحيائهم من الانتماء إلى الجنوب العربي ، رؤية فذة من رجل فذ ، هذه القضية الجنوبية تنتمي عند من يعرفون تماماً كيف اجتمع الحضرمي واللحجي والشبواني ليقدموا وطناً يمكن أن يكون فدرالياً أو كنوفدرالياً أو وحدوياً ، عمق الجنوب العربي في تركيبته الخاصة في الانتماء إلى مضمون فريد استطاع مكونه في حقبة منتصف القرن العشرين المنصرم أن يصنعوه ...

لماذا نفشل اليوم في الجنوب العربي .؟؟؟

سؤال يحتاج إلى أخذ نفس عميق من كل ممن يعبر عليه ، فها نحن نحول الحراك إلى عراك ، وها نحن نكاد نحقق حديث رئيس دولة الاحتلال اليمني علي صالح أننا سنتقاتل من طاقة إلى طاقة ، هذا واقع لا مجال للتملص منه بحال من الأحوال ، مواجهة النفس لا يعني أننا نجلد الذات الجنوبية بمقدار ما نقف موقفاً مع النفوس التي مازالت تتلفت كثيراً إلى الوراء ...

عندما يتعمد من يتعمد أن يصدر البيانات ، وأن يشكل القيادات دونما اعتبار لأدنى ما تمثله المرحلة السياسية فهذا هو عنوان فشل ، بل ذريعة لفض القضية الجنوبية كلها ، الفشل في تكريس مبدأ الحزب الواحد ، والقيادة الواحدة ، والنظرة المتفردة ، الجنوب العربي ليس مبهماً بل كتاب واضح جلي يمكن للجميع القراءة فيه والتعلم منه ...

هزيمة الجنوب العربي في أن أبنائه لا يعلمون أين تكمن قدراتهم ، وأين هي مكامن نجاحاتهم ، وكيف يمكن أن يحققوا ما يريدون ، مبادرة تخرج مبهمة لماذا ..؟؟ لأن صاحبها لا يعرف ما هو الجنوب العربي ، ولأن من يصفق لها مجرد عقل خاوي من أبجديات القضية الجنوبية ، ليس على أحمد بن فريد من ملامة بل هو اجتهد وله أجر الاجتهاد وكان قادراً أن يحصد الأجران لكنه قدر الله عليه ، غير أن العبث على العابثين المصفقين أؤلئك أما لهم عقول وضمائر ، بلى لهم ولكنهم وللأسف يخجلون من انتمائهم إلى الجنوب العربي ...

سيكون على الجنوب العربي أن يتحمل القيمة الذهنية لصناعة جيل يحتوي مفهوم الوطن الجنوبي العربي ، القيمة في مبادىء الوطن ، في القيم التي ارتكز عليها شيخان الحبشي والسلطان العبدلي ومحمد علي الجفري هذه أسس الجنوب العربي ، بغيرها ليذهب كل إلى طريقه بل البقاء في الدولة اليمنية لن يكون احتلالاً بل جزاءً طبيعياً لأبناء الجنوب العربي لأنهم رفضوا الانتماء إلى المبادىء والقيم الصحيحة ، وكما جاء في كتاب الله { لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم } ...

إننا نسير وفقاً لأقدار الله تعالى ، غير أن لهذا الإنسان فيما وضع الله تعالى خيارات ، وشاء الله ان جاءت الجبهة القومية وساقت للجنوب العربي كل أنواع البطش والتنكيل حتى أصبح الجنوب العربي وهو الوطن مبهماً لدى أبنائه ، درس برغم قساوته وصلابته إلا أن البعض لم يتعلم منه ومازال يمارس أدوار الشيطنة في زمن ليس فيه مكان للشيطان الرجيم ...

قوة الجنوب العربي في الحق الذي هو ينتمي إليه ، الانتماء على المبادىء والقيم ن تجاوز الماضي والتعلم منه ، أساسيات ثابتة لا مناص منها متى ما أراد ابناء الجنوب العربي التحرر والاستقلال ، الحرية تعني الإيمان بالوطن والوطن هو جنوب عربي يحتوي أطيافاً تتواصل وتتفاعل مع تلكم المكونات التي تقيم الجنوب العربي على أساسات ماكنة ...

يمكننا أن نذهب إلى الجنوب العربي برايات مختلفة لكن نجتمع على احترام المبادىء والقيم الأولى ، إن نحن ذهبنا وندرك ما هي مبادئنا وقيمنا سنصل إلى الاستقلال ، وسنبني الوطن بمفاهيم يجهلها كل العرب لأن مبادئنا هي الصحيحة ووحدتنا هي الجديرة بالحياة ...


أرسلت في الأربعاء 22 يوليو 2009 صفحة للطباعة  صفحة للطباعة      أرسل هذا المقال لصديق  أرسل هذا المقال لصديق

 


 

تقييم المقال
المعدل: 4
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
ردئ


خيارات

إسمك:


الموضوع:


تعليق:

_HTMLNOTALLOWED

الحقوق محفوظة لدى صوت الجنوب 2005-2008م