القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر للدراسات -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع -
رؤيتنا

رؤيتنا



مشروع البرنامج السياسي صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
أحزاب ومنظمات - رؤيتنا
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الثلاثاء, 25 أغسطس 2009 02:18

 

أقرأ التفاصيل ..
 
النظام الداخلي صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
أحزاب ومنظمات - رؤيتنا
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 20 أغسطس 2009 01:49
مشروع النظام الداخلي
التجمع الديمقراطي الجنوبي (تاج) اليمن الجنوبي








القسم : 

بسم الله الرحمن الرحيم
اقسم بالله العظيم أن أناضل في سبيل تحقيق أهداف ومبادئ التجمع الديمقراطي الجنوبي – تاج – وأن أكون عضواً فعالاً فيه وأن أضل مخلصاً ووفياً للقضية التي يناضل التجمع في سبيل تحقيقها.
والله على ما أقول شهيد.

 


تعريف

التجمع الديمقراطي الجنوبي (تاج) هو تكتل سياسي ديمقراطي اجتماعي يناضل بمختلف أشكال الطرق السياسية السلمية لتحقيق كامل أهدافه ويعمل بين أوساط الجماهير ويستمد قوته منها وينسق مع جميع الأحزاب والتنظيمات السياسية ويحترم الرأي والرأي الآخر ويؤمن بالتعددية الحزبية والفكرية. ويؤمن التجمع بالتنافس الشريف والسلمي في النضال لبناء الوطن والتعبير الملموس عن إرادة وطموحات الجماهير ويحتكم للعمل الديمقراطي كشكل حضاري في التبادل السلمي للسلطة.
يعبر التجمع في نضاله عن طموح وتطلع مختلف الشرائح والفئات الاجتماعية والشخصيات السياسية والوطنية من أبناء اليمن الجنوبي و يسعى إلى توحيد جهودهم في استعادة كافة حقوقهم السياسية والاجتماعية والقانونية في إقامة نظام وطني ديمقراطي يكفل الحرية والمساواة ويحقق العدالة لكافة أبناء اليمن الجنوبي.

 العضوية في التجمع:

1. يحق لكل من أتم الثامنة عشرة من أبناء اليمن الجنوبي من الجنسين من جميع طبقات وفئات وشرائح المجتمع الانتماء إلى عضوية التجمع والتنقل في هيئاته المختلفة والعمل في إحدى الهيئات.
2. يستطيع أن يكون عضواً في التجمع كل من أعترف بالبرنامج السياسي للتجمع والتزم بنظامه الداخلي وعمل بهمة ونشاط في تنفيذ قرارات والتجمع والتكليفات المسندة له وعمل على دعم التجمع مالياً وانخرط في إحدى هيئاته للعمل فيها.
3. القبول في التجمع بشكل انفرادي وطوعي ويتم في المنظمة الأساسية، ويقبل الراغبين من أعضاء الأحزاب والتنظيمات السياسية الأخرى بالإنظمام إلى عضوية التجمع بشكل انفرادي ويحق لهيئات التجمع ترتيب أوضاعهم فيما تراه مناسب.
4. يتقدم الشخص الراغب بطلب العضوية إلى التجمع إلى سكرتير المنظمة الأساسية مرفقة بتوصية من عضوين من أعضاء التجمع وتقوم المنظمة في إحدى اجتماعاتها بدراسة الطلب لإقراره أو رفضه.
5. يصبح مقدم الطلب عضواً فعالاً في التجمع بعد التصويت على ذلك الطلب في اجتماع المنظمة الأساسية بثلثي الأعضاء الحاضرين ويعتبر القرار ساري المفعول من تاريخ صدوره ويعتبر قرار المنظمة الأساسية قراراً نهائياً.

هيئات التجمع:

تبنى هيئات التجمع وفقاً للآتي:
1. تبنى مختلف هيئات التجمع وفقاً للتقسيم الجغرافي والسكني ( مكان الإقامة ).
2. تقدم مختلف قيادات هيئات التجمع حساب دوري إلى الاجتماعات والكونفرنسات و(المؤتمرات) لمختلف هيئات التجمع ويتم انتخابها فيها بطريقة الاقتراع السري ويحق للهيئات القيادية المعنية تملئة الشاغر فيها خلال الفترة  الواقعة ما بين المؤتمرين.
3. يحق لكل عضو أن ينتخب وينتخب إلى هيئات التجمع من الأدنى إلى الأعلى .
4. التزام الهيئات الدنيا بقرارات الهيئات العليا وكذلك الإبلاغ الدوري عن نشاطاتها.
5. العمل الجماعي للهيئة التنظيمية المعنية والمسؤولية الشخصية لكل عضو في تنفيذ واجباته ومهماته.
6. يؤمن التجمع بالديمقراطية وتعدد الرؤى داخله لما يخدم تحقيق سياسة وأهداف التجمع والإلتزام الدقيق ببرنامجه ونظامه الداخلي.
7. يعمل التجمع في الظروف العادية والطبيعية ديمقراطيا بشكل علني في انتخاب مختلف هيئاته ويعمل في الظروف الاستثنائية مؤقتاً بتعيين أعضاء مختلف الهيئات بشكل سري حفاظاً على سلامة أعضائه.

هيئات التجمع : مهام

يعبر كل عضو عن أراءه بحرية من خلال المشاركة في الاجتماعات والمؤتمرات والكونفرنسات ويقدم المقترحات التي يراها ضرورية لتحسين عمل وسياسة التجمع والإسهام في انتخاب الهيئات وينتقد السلبيات والنواقص , يتم ذلك من الأدنى إلى الأعلى حسب الأتي:
1. المنظمة الأساسية هي قاعدة التجمع التنظيمية وهي همزة الوصل بين التجمع والجماهير.
تعقد المنظمة الأساسية اجتماعات دورية شهرية واجتماعات استثنائية تحل فيها مسائل الحياة الداخلية وتناقش السياسة العامة للتجمع وتقوم في:
‌أ- النشاط السياسي الفاعل بين أوساط الجماهير وفقاً لسياسة وخطط التجمع.
‌ب- تنفيذ البرنامج السياسي وقرارات وتوجيهات التجمع والعمل الدؤوب لكسب أعضاء جدد وتوسيع القاعدة الجماهيرية للتجمع.
‌ج- قبول الأعضاء الجدد للتجمع
‌د- تربية الأعضاء بروح الإخلاص لقضية التجمع والقناعة الفكرية والخلقية للنضال في سبيل تحقيقها.
‌ه- جعل عضو التجمع قدوة ومثل يحتذى به.
‌و- إطلاع الهيئات العليا على نشاطها.
تعقد المنظمة الأساسية اجتماع انتخابي مرة واحدة كل عام ويعتبر أعلى هيئة في المنظمة الأساسية ويقف أمام نشاط المنظمة خلال العام ويضع إتجاهات عمل العام الذي يليه ويتحذ القرارات والتوصيات وينتخب سكرتارية تقوم بقيادة عمل المنظمة الأساسية خلال عام لما بين الاجتماعين الانتخابيين وانتخاب مندوبين إلى مؤتمر المديرية.
2. تعقد منظمة التجمع في المديرية مؤتمر عام كل ثلاث سنوات ويعتبر أعلى هيئة للتجمع في المديرية يحضره مشرفون من اللجنة التنظيمية للمحافظة وأعضاء اللجنة التنظيمية للمديرية ومندوبين من المنظمات الأساسية في المديرية ويقف المؤتمر أمام نشاط التجمع في المديرية خلال الأعوام المنصرمة ويتخذ القرارات والتوصيات لمجمل نشاط عمل الفترة القادمة وينتحب اللجنة التنظيمية للمديرية التي تقود عمل التجمع في المديرية لما بين المؤتمرين وينتخب المندوبين إلى مؤتمر التجمع في المحافظة وتعقد اللجنة التنظيمية للمديرية اجتماعا بعد انتخابها في المؤتمر مباشرة لانتخاب سكرتارية لها تسير عمل اللجنة ما بين اجتماعاتها وتعقد اللجنة اجتماعاتها الدورية كل شهرين بالإضافة إلى الاجتماعات الاستثنائية.
3. تعقد منظمة التجمع في المحافظة مؤتمر عام كل ثلاث سنوات ويعتبر الهيئة العليا للتجمع في المحافظة يحضره مشرفون من القيادة العامة وأعضاء اللجنة التنظيمية في المحافظة ومندوبين ن منظمات التجمع في المديريات ويقف المؤتمر أمام نشاط التجمع في المحافظة خلال الأعوام الماضية ويتخذ القرارات والتوصيات التي تحدد ملامح عمل التجمع في المحافظة في المستقبل وينتخب اللجنة التنظيمية في المحافظة التي تقود عمل التجمع في المحافظة ما بين المؤتمرين  وينتخب المؤتمر مندوبين إلى المؤتمر العام. كما تعقد اللجنة التنظيمية للمحافظة أول اجتماع لها وتنتخب سكرتارية تسير عمل اللجنة اليومية ما بين اجتماعاتها وتعقد اجتماع دوري كل ثلاثة أشهر بالإضافة إلى أية اجتماعات استثنائية.
4. يعقد المؤتمر العام للتجمع مرة واحدة كل خمس سنوات ويعتبر أعلى هيئة للتجمع تحضره القيادة العامة للتجمع ومندوبين لمنظمات التجمع في المحافظات وممثلي المنظمات في الخارج ويقف المؤتمر أمام وثائق تقيم نشاط التجمع خلال السنوات الخمس الماضية ويحدد اتجاهات عمل السنوات الخمس القادمة
ينتخب المؤتمر العام للتجمع مباشرة بواسطة الاقتراع السري الأتي:
أ‌- رئيس التجمع
ب‌-  نائب الرئيس
ج- القيادة العامة للتجمع
ويتم من خلال تنافس أكثر من شخص على منصب الرئيس ونائب رئيس التجمع وعضوية  القيادة العامة من بين أعضاء المؤتمر.
تعقد القيادة العامة بعد انتخابها في المؤتمر مباشرة اجتماعها الأول وتنتحب بالاقتراع السري ما يلي:
أ‌. اللجنة التنفيذية
ب‌. السكرتارية
ج. السكرتير العام أمين السر
د. نائب السكرتير العام
ويتم انتخاب السكرتير العام أمين السر ونائب السكرتير العام من خلال تنافس أكثر من شخص من بين أعضاء القيادة العامة.
تقوم القيادة العامة بقيادة عمل التجمع ما بين المؤتمرين العامين للتجمع وتعقد دورات اعتيادية لها كل ستة أشهر  وتعقد دورات استثنائية.
تقوم اللجنة التنفيذية بقيادة عمل التجمع ما بين اجتماعات القيادة العامة وتعقد دورات اعتيادية واستثنائية خاصة بها وفقاً للوائح الداخلية.
تقوم السكرتارية بتسيير العمل اليومي للتجمع ما بين اجتماعات اللجنة التنفيذية وفقاً للوائح الداخلية.

الجانب المالي:

ينظم النشاط المالي للتجمع من خلال وضع نظام مالي خاص من قبل القيادة العامة والذي يصبح ملزماً لكل هيئات التجمع.
يعتمد التجمع في دخله على الموارد التالية:
- اشتراكات الأعضاء
- التبرعات والدعم
- عائدات الاستثمار
- عائدات الأرصدة المالية

العقوبات:

1. يعاقب بالتنبيه أو اللوم المسجل أو الفصل كل من أخترق البرنامج السياسي أو النظام الداخلي أو من أخل بواجباته في التجمع.
2. تتخذ العقوبة في الهيئة التنظيمية المعنية التي ينتمي إليها العضو المعاقب عليها على أن يكون حاضراً للدفاع عن نفسه على أن تصبح العقوبة سارية المفعول بعد مصادقة الهيئة الأعلى منها.

 


 








 

حقوق النسخ © بواسطة . جميع الحقوق محفوظة. صوت الجنوب العربي ( صبر ) جميع الحقوق محفوظة.

نشرت بتاريخ: 2006-08-08 (520 قراءة)

 
البيان التأسيسي للتجمع الديمقراطي الجنوبي ـ ( تاج ) صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
أحزاب ومنظمات - رؤيتنا
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 20 أغسطس 2009 01:45
البيان التأسيسي للتجمع الديمقراطي الجنوبي ـ ( تاج )
اليمن الجنوبي



 

بسم الله الرحمن الرحيم

( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا)
صدق الله العظيم

إلى جماهير شعبنا في اليمن الجنوبي بكافة طبقاته وفئاته وشرائحه وقبائله وأحزابه وتنظيماته  ومنظماته و اتحاداته ، إلى المثقفين والمفكرين ورجال المال والأعمال والإعلام والأدب والفن وعلماء الدين ، والى أفراد وضباط القوات المسلحة والأمن ومشائخ واعيان البلاد ، إلى المغتربين والدارسين والمنفيين داخل وخارج الوطن ، إلى الأشقاء والأصدقاء في جميع أنحاء العالم .

 


  نعلن انه وبعد أكثر من عام من تأسيس التجمع الديمقراطي الجنوبي ( تاج)
يتم إشهاره في هذا اليوم 7 يوليو عام 2004م .

يا جماهير شعبنا الأبية :
أن التجمع الديمقراطي الجنوبي ( تاج ) قد انبثق من بين صفوفكم قاطعًا عهدًا على أن يعبر عن همومكم ومعاناتكم ، وان يحمل كافة آمالكم وتطلعاتكم إلى كافة المحافل الدولية مدافعا عن حقوقكم وحرياتكم التي استبيحت متقدما صفوفكم في الصراع مع الظلم ومستعدا لتقديم كل التضحيات . وقد جاء إعلان التجمع كضرورة حتمية وردًا على ما آلت إليه أوضاع الجنوبيين من ترد ي سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا وصحيًا وتعليميًا ، والتي أحالت حياة الجنوبيين إلى جحيم لا يطاق . لقد عانى  الجنوبيون على مدى 14 عامًا من الاحتلال و القهر ، حيث مارس نظام الاحتلال ضدهم كافة أنواع الظلم ، وحولهم إلى أقلية مسحوقة ، دفع الكثير منهم إلى الهجرة القسرية للخارج بعد أن ضيق على أوضاعهم وخنقهم سياسيًا واقتصاديًا و أقصي الآلاف من أعمالهم وطرد العسكريين من وحداتهم  ، بل انه يعتمد أساليب منظمة لتحويل  الجنوبيين إلى متسولين  . إن نظام صنعاء لم يكتف بممارسة العقاب الجماعي ضد الجنوبيين ، بل مارس ويمارس أعمال  النهب والسلب الذي طال المؤسسات والمرافق العامة والمنازل  والأراضي الشخصية ، بعد أن استحوذ رموز النظام على ثروات الجنوب النفطية ويعبث بها في مشاريع مشبوهة ، واستولى المتنفذين في نظام صنعاء من العسكر و المشائخ على الأراضي ويمارسون المتاجرة بها ، ونشر النظام الفساد وشرع الرشوة ويغذي الثأر بين المواطنين ، وانفلات الأمور الأمنية ، وتدهورت الحياة 
المعيشية إلى حد الفقر الذي لم يألفه الجنوبيين الذين جبلوا على العزة والإباء والكرامة .

يا جماهير شعبنا الأبية :

أن التجمع الديمقراطي الجنوبي ( تاج ) يرفض سياسة الضم والإلحاق والطمس المنظم للهوية الجنوبية ، ويعتبر حرب 1994 جريمة في حق شعب الجنوب ويرفض كل نتائجها ويناضل مع القوى الوطنية الأخرى في سبيل حق تقرير المصير وبناء دولة مستقلة ، وان يوم 7 / 7 / 1994 هو يوم اسود سيحفر

في ذاكرة الجنوبيين ، وسيظل رمزًا يذكرنا بسياسة التدمير وفرض القوة والهيمنة والأخذ بالثأر من الجنوب وأبنائه ، وفي ظل سياسة إعلامية محكمة  داخليا وتضليل

خارجي للرأي العام العربي والعالمي  ينفق في سبيلها المليارات من الريالات لحجب حقيقة الأوضاع على الأرض والمآسي التي يعيشها الجنوبيون في الداخل ، وتصوير الأمور وكأن الوحدة المفروضة بالقوة قد بسطت نعيمها على الجنوب  ، وهو ما ينفيه الواقع  جملة وتفصيلا.

يا جماهير شعبنا الأبية :

ن ما يشهده العالم اليوم من متغيرات وشفافية في مجال حقوق الإنسان وتوطيد دعائم الديمقراطية أصبحت معيارا حقيقيًا للتغيير في حياة الشعوب ، وتغيير الحكومات ديمقراطيًا في حين أن الانتخابات المزيفة والتي تتم و ينفق من اجلها  المليارات من الريالات لتزيين صورة نظام صنعاء باعتباره واحة الديمقراطية في المنطقة وهو ابعد من أن يكون كذلك ، ما هي إلا تكريس لواقع الاحتلال المر المفروض على الجنوب بالقوة والحرب .
وعليه فان سياسة التجمع السلمية والتي تدعوا إلى الشفافية وإطلاق الحريات وفصل السلطات وتحقيق ديمقراطية حقيقية تؤسس للتداول السلمي للسلطة ونشر السلام الاجتماعي وتحقيق التنمية الاقتصادية الحقيقية للالتحاق بركب التطور والانفتاح الذي يشهده العالم وحق المواطن في التعبير عن رأيه في ظل حرية مطلقة للإعلام ، والتي تعتبر اليوم غائبة في اليمن الجنوبي نتيجة لواقع الحال الذي فرضه الاحتلال .

يا جماهير شعبنا الأبية : 
 
للتجمع الديمقراطي الجنوبي ( تاج ) برنامج سياسي يحدد رؤيته وأهدافه  التكتيكية والاستراتيجية القريبة منها والبعيدة ونظام داخلي يحدد بنائه التنظيمي وحياته الداخلية ، وهذه الوثائق في متناول الجميع على موقع التجمع على شبكة الإنترنت (www.tajaden.org). إن ( تاج ) باعتباره تجمعاً سياسياً ديمقراطياً وجماهيرياً ينتهج النضال السياسي السلمي لتحقيق كامل أهدافه المنصوص عليها في وثائقه ، ويدعوا كل من يؤمن بأهدافه ووثائقه البرنامجية من كافة الطبقات والفئات وشرائح المجتمع من أبناء  الجنوب داخل الوطن وخارجه إلى الانخراط في صفوفه والى تشكيل لجان شعبية في كل المناطق مناصرة لنضاله. يدعو التجمع الشعب في اليمن الشمالي إلى تفهم المطالب العادلة للشعب في اليمن الجنوبي ورغبته في استعادة كرامته وحقوقه المغتصبة من قبل  النظام الحاكم وأن التجمع ليس ضد أبناء الشمال وهو يرغب في أن تنشئ علاقات أخوية حقيقية بين الشعبين ويدعو كافة القوى السياسية والعناصر الشريفة إلى مناصرته وتأييد قضيته العادلة كما يؤكد على أن مسؤولية تغيير النظام في الشمال تقع على عاتق أبناؤه. كما يدعو نظام صنعاء إلى الاحتكام للعقل والمنطق والالتزام بقراري مجلس الأمن الدولي (924 و 931 ) اللذين أكدا على عدم جواز فرض الوحدة بالقوة ، والمعالجة السلمية والسليمة للوضع في الجنوب وسحب قواته العسكرية من مناطق الجنوب وإتاحة المجال لأبنائه في تقرير مصيرهم . وإننا ندعو الإخوة والأصدقاء في العالم وفي مقدمتهم أخوتنا في مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ، وأصدقائنا في رابطة دول الكومنولث البريطاني والجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى دعم نضال شعبنا في اليمن الجنوبي ومناصرة قضيته العادلة وحقه في تقرير المصير وبناء دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة كما كانت عليه عبر التاريخ .
والله ولي التوفيق
التجمع الديمقراطي الجنوبي ( تاج)
صدر في المملكة المتحدة
بتاريخ 7يوليو2004م الموافق19 جماد الأولى, 1425هـ


 




In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful
The Southern Democratic Assembly’s Founding Statement South Yemen


To the masses of our nation in the South of Yemen by all its classes, categories, sections, tribes, political parties, organizations and unions, to the intellectuals, thinkers, business men, work force of the media and literature, artists, clerics, scholars and to the individuals and officers of Armed and security forces, sheikhs, to the expatriates, and those forced into exile inside and outside the homeland and to our brothers/sisters and friends around the world.

After more than one year since the establishment of the Southern Democratic Assembly, we would proudly like to declare it on this day 7th July in the year of 2004.
O our proud people:
The Southern Democratic Assembly has sprung from amongst yourselves pledging to express your suffering and concerns and carries forward all your hopes and aspiration to the international congregations.  The Assembly exists willingly to sacrifice and struggle against the injustice and to defend your rights and freedoms that have been unlawfully violated. 
The declaration of the Southern Democratic Assembly has come as a necessity and inevitability to respond to the deteriorated political, economic, health, educational, and social situations of south Yemenis, as a result of southerners lives being forced into intolerable unjustifiable hell. 
The southerners have suffered a great deal for 14 years from the northern regime’s occupation.  The occupying forces are practicing all kinds of injustices and oppression and brutally led the southerners into marginalized and oppressed minorities.  Thus many of them were forced into exile after being faced with a very difficult and humiliated position in terms of economic and political positions, especially after the dismissal of many employees from their jobs and soldiers from their units.  The regime has been using well-organized tactics to turn Southerners into beggars.
Yet the Northern regime is not satisfied with its collective punishment of the Southerners it has also been practicing lootings and stealing which reached public institutions, facilities, resources, private homes and private properties.  The prominent figures of the regime have dominated the wealth and resources such as oil and they are now playing with them in unrealistic projects wasting the wealth of the nation.  The generals and Sheikhs of the regime have even confiscated the lands and now are trading the lands for their personal benefits.  The regime is deliberately promoting corruption through legalized bribes.  Thus it uncourageous revenge between civilians from different sections of the southerner’s community.  The standard of living and security have deteriorated to such an extent that has now led into absolute poverty for the southerners’ population who were once considered very proud and dignified people. 
O our proud people: The Southern Democratic Assembly rejects the politics of forced unity and the systematic deletion of the southern identity and sees the 1994 war as a crime committed against the people of the south.  It fully declines the unfortunate results of   this war and will struggle along side other democratic people for achieving self-determination and building an independent state.  The 7th July 1994 is marked in the southerner's memory as a gloomy day and will remain as a symbol, which reminds us of the politics of destruction forced upon the southerners.   Everyone knows that the regime is maliciously using the media to cover up its true weaknesses on the ground and the real shattered life that the southerners are facing.  The media is spending billions of Yemeni Riyals to mislead foreign states and influence foreigners opinions of  by presenting the imposed unity as if it has taken effect in the whole of the country and that everything is normal and people are living in harmony where as in reality  is definitely not true . Our proud people:
What the world is seeing today of changes and transparency in the field of human rights and promotion of true democracy has become true criteria in the lives of nations and the change of governments in such a democratic way at the time where billions of Riyals are spent on fake elections just to decorate the regime of Sana’a and show it as if it was the only democratic regime in the region.  Its true picture reflects exactly the opposite side of democracy and the military occupation can only show that it is still very far from democracy, justice and peace.
Therefore the peaceful policies of the Assembly calls for transparency, freedom, true democracy and separation between the executive, legislative and judicial authorities.  It believes in a peaceful exchange of power and the spread of peace, harmony, economic development in order to follow the developing world, the right for each citizen to express his/her opinion, free media which is currently absent in the south of Yemen due to the military rules imposed by the occupation since 1994.
O our proud people: The Southern Democratic Assembly has a political program stating exactly its vision and strategy for long and short terms objectives and an internal system specifying its internal organizational structure.  These documents are available to everybody and can be accessed through the Assembly’s Website.
(www.tajaden.org) The Assembly’s political and peaceful struggle to achieve all its objectives calls for every southerner who believes in those aims and objectives to affiliate and become a member of the Assembly, whether they live abroad or inside the country.  It also calls upon all supporters to establish people’s committees in all areas of endeavor.
The Assembly also calls upon the people of the North of Yemen to understand the legitimate demands of the southerners for justice to regain their dignity and rights that have been taken out of them by the military occupying regime.
The Assembly is not against the people of the North at all.  In fact, it wishes to establish true brotherly relationships between the two nations and calls upon politicians and other decent citizens to support it in its aim.  It also stresses that is the responsibility of the northerners to find a way of changing the current military dictatorship. The Assembly calls upon the regime in Sana’a to review its unpopular and undemocratic policies and be rational and logical. This is in order to comply with the U.N resolutions (924and 931), which emphasized the illegality of imposing unity by force.  Peaceful and honest solutions to the situation in the south include the withdrawal of military forces and giving the opportunity to its people determines their own destiny.  
The Assembly calls upon all brothers, sisters and friends in the world and particularly those in the Cooperative Council of the Gulf States, the Common Wealth, the United Nations and Security Council to support the southerners for justice, Self-determination and an independent state with full sovereignty just as it used to be before 1990.
  UK









حقوق النسخ © بواسطة . جميع الحقوق محفوظة. صوت الجنوب العربي ( صبر ) جميع الحقوق محفوظة.

نشرت بتاريخ: 2006-08-08 (703 قراءة)

 
TAJ's paper صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
أحزاب ومنظمات - رؤيتنا
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 31 مايو 2007 04:01
صوت الجنوب نيوز /2007-05-31
TAJ's paper
On the occasion of the Yemeni Consultative Group Meeting, which take place during 15th- 16th November 2006 in London, the Southern Democratic Assembly (TAJ) has prepared a paper and submitted it to the meeting explaining its point of view. For the full text please click here

آخر تحديث الخميس, 31 مايو 2007 04:01
 
The Assembly’s vision صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
أحزاب ومنظمات - رؤيتنا
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 31 مايو 2007 03:57
صوت الجنوب /2007-05-31
The Assembly’s vision
Southern Democratic Assembly (TAJ)
South Yemen
The Assembly’s vision
Presented before the executive committee’s meeting
  30th September, 2006 
آخر تحديث الخميس, 31 مايو 2007 03:57
أقرأ التفاصيل ..
 
«البدايةالسابق12التاليالنهايــة»

صفحة 1 من 2