القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر للدراسات -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع -

مقالات

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّ [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


استقبال رمضــــــــان في الجذور --بقلم - د- محمد فتحي راشد الحريري صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الدكتور/ محمد فتحي راشد الحريري
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الأحد, 18 يونيو 2017 13:14
 حلقة من الجذور
 
نعم لنستقبل شهر رمضـــــــــان ولنستبشــر به ، شهر القرآن الكريم شهــر الخير والإحسان والعتق من النار ، الذي فيه ليلة خير من ألف شهر .
 
لنجدد فيه همّتنـــــا ونشاطنــــــــــــــا العقائدي فلقد كان هذا الشهر عند رسول الله (صلى الله عليه وسلم) شهر العطاء والتضحية والفداء والانتصارات ، كانو يسارعون فيه بالخيرات ويتسابقون الى الفضائل وأعمال البرّ التب تنفع العباد والبلاد .
 
وما كانت شدّة الحــرِّ أو  البرد مانعا من هذا التسابق .
 
يروى عن ا?صمعي أنه قال : هجم علي شهرُ رمضانوأنا بمكة المكرّمــــــــة ، فخرجت إلى الطائف ?صوم بها ، هرباً من حرِّ مكة , فلقيني أعرابي , فقلت له : أين تريد ? فقال :
أريد هذا البلد المبارك ؛ ?صوم هذا الشهر المبارك فيه . فقلت له : أما تخاف الحرَّ ؟ فقال: من الحرِّ أفرُّ . ‏(يعني حرَّ جهنم ‏). ‏(1)
 وكانوا يتبادلون التهاني بحلول الشهر الكريم مستنين بسيدنـــــــا محمد عليه الصلاة والسلام ، عن أبي هريرة  رضي الله عنه قال :
 كان رسول الله ? يُبَشِّر أصحابه بقدوم رمضان يقول:
قد جاءكم شهر رمضان شهرٌ مبارك ، كتب الله عليكم صيامه ، فيه تفتح أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلةٌ خيرٌ من ألف شهر، من حُرِمَ خيرها فقد حُرِم.(2) .
 
??وقال الحافظ الفقيه ابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى :
قال بعض العلماء : هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضاً بشهر رمضان كيف لا يبشر المؤمن بفتح أبواب الجنان ، كيف لا يبشر المذنب بغلق أبواب النيران ، كيف لا يبشر العاقل بوقت يغل فيه الشياطين ، من أين يشبه هذا الزمان زمان " اهـ (3)
 *لذا ينبغي الاستبشار والفرح بدخول رمضان واحياء السنة بتبشير والديكم واخوانكم والمسلمين وتهنئتهم بدخوله. ولنخصّ بذلك أحبّ الناس إلينا .
 
وتبشير النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه برمضان يدل على العديد من الفوائد التي يمكن الإشارة إليها بإيجاز هنا وهي كما يلي:
 
أولاً: أن تبشير النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة هو حث لهم على الاستعداد لشهر رمضان والتهيؤ للعمل الصالح وابتداء شهر رمضان بنشاط وهمة عالية.
 
ثانياً: استحباب التبشير والتهنئة برمضان وكذلك بمواسم العبادات كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم هنا دون أن يزيد المسلم على الوارد في السنة فلا تشرع الاحتفالات وإعداد الموائد عند بداية رمضان ابتهاجاً بقدومه لأن ذلك خلاف الوارد وهو التهنئة فقط سواء كانت تهنئة شفهية أو كتابية أو برسالة جوال أو بريد الكتروني أو غير ذلك من وسائل الاتصال وهنا ينبغي للمسلم أن يستشعر قيامه بسنة فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يؤجر عليها وذلك على القول بأن التبشير هنا والتهنئة سنة وليست أمراً مباحا وهذا هو الأظهر لورود الدليل الصحيح بذلك.
 
ثالثا: بيان النبي صلى الله عليه وسلم لبعض فضائل رمضان في هذا الحديث , كقوله: (أتاكم رمضان شهر مبارك) والبركة هنا مطلقة فتشمل البركة في أعمال البر وفي أعمال الدنيا كذلك كما هو مشاهد , وقوله صلى الله عليه وسلم: (فرض الله عز وجل عليكم صيامه) يدل على وجوب صيام رمضان وأن الناس تتفاضل في صيامه فمن صامه إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه لما ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من صام رمضان إيمانا واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه).كما أن من لم يحفظ جوارحه فإن ذلك ينقص من أجر صيامه لما ثبت في صحبح البخاري وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه).
 
وأما قوله صلى الله عليه وسلم: (تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغلّ فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم). فإن هذا فيه تحفيز للمسلم لكي يبادر بالعمل الصالح في رمضان , لاسيما وفضائل شهر رمضان هي أكثر من هذه المذكورة في هذا الحديث ولكن هذه بعض هذه الفضائل في هذا الشهر المبارك الذي هو خير الشهور وفرصة لمن أراد أن يعمل من الصالحات ويتقرب لرب الأرض والسماوات, قال ابن رجب رحمه الله: وما من هذه المواسم الفاضلة موسم إلا ولله تعالى فيه وظيفة من وظائف طاعاته يتقرّب بها إليه، ولله لطيفة من لطائف نفحاته، يصيب بها من يشاء بفضله ورحمته، فالسعيد من اغتنم مواسم الشهور والأيام والساعات، وتقرب فيها إلى مولاه بما فيها من وظائف الطاعات، فعسى أن تصيبه نفحة من تلك النفحات. فيسعد بها سعادة يأمن بعدها من النار وما فيها من اللفحات[4].
 
أسأل الله تعالى أن يرزقنا في هذا الشهر الصيام والقيام إيماناً واحتساباً وأن يوفقنا لقيام ليلة القدر وعلى المبادر لكل عمل صالح يرضي عنا ربنا تبارك وتعالى.
 
 
 
============= حاشية :
 
(1)-رَ : (الكامل في اللغة وا?دب‏)
     للمبرد ‏( 1/163‏)
 
(2)- الحديث رواه أحمد والنسائي وسنده صحيح
 
(3)- لطائف المعارف (1/158).
 
(4) مقال د. نهــار العتيبي