قائمة الشرف



العودة   منتديات مركز صوت الجنوب العربي (صبر) للحوار > قسم المنتديات العامة > منتدى تاريخ و معالم الجنوب العربي

القرآن الكريم - الرئيسية - الناشر - دستور المنتدى - صبر للدراسات - صبر نيوز - صبرالقديم - صبرفي اليوتيوب - سجل الزوار - من نحن - الاتصال بنا - دليل المواقع - قناة عدن

عاجل



آخر المواضيع

آخر 10 مواضيع : الصراع العربي الفارسي باليمن والجنوب العربي : (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 08:04 AM - التاريخ: 12-08-2017)           »          تأييد الشريعة لمايسماء بانتفاضة صنعاء: (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 32 - الوقت: 10:22 PM - التاريخ: 12-03-2017)           »          المجلس العسكري الجنوبي : (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 29 - الوقت: 01:19 PM - التاريخ: 12-02-2017)           »          حان الحسم ياجنوبيين : (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 20 - الوقت: 10:41 AM - التاريخ: 12-02-2017)           »          اسس بناء الدولة : (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 29 - الوقت: 12:14 AM - التاريخ: 12-01-2017)           »          ملف كامل بمناسبة اليوبيل الذهبي .. (30 نوفمبر) عيد الاستقلال… الجنوب 1967-2017 بين ال (الكاتـب : سيف الجنوب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 113 - الوقت: 03:10 PM - التاريخ: 11-30-2017)           »          الارهاب اليوم علينا وغدا عليكم . والقادم اسوء .. (الكاتـب : سيف الجنوب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 84 - الوقت: 01:15 PM - التاريخ: 11-29-2017)           »          المخاديع والدنابيع شركاء في قتل وسحل واقصى شعب الجنوب .؟ (الكاتـب : سيف الجنوب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 37 - الوقت: 11:45 PM - التاريخ: 11-27-2017)           »          تدشين افتتاح مكتب ومنسقية المجلس الانتقالي الجنوبي ،في ولاية متشجن الامريكية 26 نوفمب (الكاتـب : سيف الجنوب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 69 - الوقت: 11:06 PM - التاريخ: 11-26-2017)           »          سؤال للجنوبيين : (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 43 - الوقت: 10:37 PM - التاريخ: 11-26-2017)

إضافة رد
  #1  
قديم 01-22-2013, 11:15 AM
الصورة الرمزية روابي الجنوب
المـشـرف الـعـام
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 121,433
قـائـمـة الأوسـمـة
Angry بستان الكمسري … أحد اشهر المعالم السياحية التاريخية في عدن

بستان الكمسري … أحد اشهر المعالم السياحية التاريخية في عدن



عدن / عدن حرة / اعداد: خالد شفيق أمان :
من صحيفة ( عدن حرة ) الصادرة اليوم الثلاثاء :
في هذة الصفحة من صحيفة ( عدن حرة ) سنتطرق
الى بعض المعالم التاريخية في مدينة عدن ،
والحديث عن المعالم التاريخية لايقتصر على المواقع
الاثرية او المنشآت الاقتصادية او الخدمية او الصروح
العلمية والتعليمية فحسب ، فهناك معالم اشتهرت
وتميزت بها عدن , معالم ذات قيمة حضارية وإجتماعية
وسياحية ، تلك هي المتنفسات التي كانت تزخر بها
العاصمة عدن وضواحيها كالحدائق العامة التي تعرف
عند اهالي عدن بالبساتين ، ومن منا لايتذكر بستان
( الكمسري ) في مدينة الشيخ عثمان ،
وبستان ( عبدالمجيد للحيوانات ) وعدد من
البساتين الصغيرة في منطقة الشيخ الدويل التي
كان يمتلكها بعض من الشخصيات
الاجتماعية العدنية ،


ونود ان ننوه اننا عندما نكتب عن هذة
المتنفسات إنما لابراز ماضيها الجميل المشرق
ومدى اهتمام القائمين على شئونها بجوانب
تطويرها والحفاظ عليها ، وفي ذات الوقت الكشف عن
حاضرها المزري وماآلت إليه اوضاعها من تردي وتشويه
من قبل العابثين , اولئك الذين تولوا إدارة شئون هذه
المتنفسات في فترة من الفترات ولم يضطلعوا
بدورهم للحفاظ عليها وتطويرها باعتبارها منشآت
سياحية ومحميات طبيعية يستفيد منها الاهالي
كبارا وصغار , لكن هذا الحال لم يبقى على ماه
و عليه بل ازداد سوءا بعد ان امتدت ايادي المتنفذين
الاشاوس لتطال الاخضر واليابس ولم تبقي
لابناء وأهالي عدن سوى ذكريات لم ولن تمحى
من الذاكرة مهما اشتد نفوذهم وطالت اياديهم الملوثة.

وهنا سنتطرق الى بستان الكمسري
وعن وجهه المشرق من بداية افتتاحه وعن
اهميته ومدى الاقبال عليه من قبل العوام من
الناس في عدن ، عن ما آلت اليه اوضاعه حالياً
، حتى بات في حالة يرثى لها ، :
بستان الكمسري :



عتبر بستان الكمسري الواقع في مدينة الشيخ
عثمان واحداً من اجمل البساتين في المنطقة
العربية ، وقد افتتح رسمياً في عام ( 1952م )
، ويمتد على مساحة زراعية كبيرة ، واُنشئ
كمتنفس لأهالي عدن وكموقع سياحي للقادمين
الى عدن من مختلف المدن والبلدات ، فالزائر
الى هذا البستان تجذبه تلك المساحات الخضراء
الواسعة ، والاشجار الباسقة الكثيفة ،
والانواع المختلفة من الزهور والورود
بألوانها الجذابه ورياحينها العطرة ،





عند الدخول من بوابته الرئيسية يتجه الزائرون
الى موقف خاص للسيارات ويترجلون بأمتعتهم
عبر طرق صغيرة مسفلته تمتد على جانبيها
اشجار كثيفة تحميهم من اشعة الشمس
، فيفترشون الحشائش لقضاء اوقاتهم والاستمتاع
بالمناظر الخلابة التي تحيط بهم من كل جانب
، اُسر بأعداد كبيرة تجدها في وقت الذروة وتحديداً
في العصرية وعند الظهيرة يكتظ بها البستان ،
اما الاطفال فتجدهم يلعبون ويمرحون
على الحشائش بحيوية وابتهاج ،




للبستان اهمية اجتماعية كونه مكاناً تتعارف
فيه العائلات والاسر ببعضها البعض ، والبعض
منهم كانوا يجتمعون لتناول الوجبات الخفيفة
التي كانوا يحضرونها معهم من بيوتهم ويحتسون
الشاي والقهوة والعصائر وبعض المعجنات التي
يصنعوها خصيصا ليوم نزهتهم الاسبوعية كـ ( الكعك ــ الغريبات )
وهو من المعجنات العدنية و ( بنت الصحن ــ
الصابع ــ الخمير ”المقصقص“ ) ، كما يوجد في


البستان مقصفاً يوجد عند المدخل الغربي
للبستان وهو عبارة عن كافتيريا صغيرة غاية في
النظافة ، وكانت تقدم البسكويت والسندويتشات
وبعض العصائر والمياه الغازية والشاي بأسعار زهيدة ،
يسارع الاطفال في تناولهم لهذة الوجبات ليجدوا وقتاً
كافياً للذهاب الى ( بركة صغيرة) وهي عبارة عن
حوض واسع ، خصص لخزن المياه التي تضخ من
الآبار الموجودة في البستان ليتم تصريفها لتسقية
الأشجار ، حوض نظيف جدرانه مبلطة ، وقد اتخذ
الاطفال من هذا الحوض ( بركة للسباحة) وقضاء
اوقات ممتعة فيها وخاصة في فصل الصيف ،




كان البستان مقسماً الى مربعات مزروعة
بالحشائش الصغيرة ، ويفصل بين كل مربع واخر
طرقاً رئيسية وفرعية صغيرة مسفلته تنتشر على
جانبيها الاشجار والورود ، كما كان البعض من الرياضيين
الشباب يمارسون رياضة الجري والمشي في البستان .



اهتمت الادارة المحلية آنذاك بهذا البستان
اهتماماً كبيراً ، ووضعت له ادارة كفؤة عملت على
تطويره والحفاظ عليه من خلال وضع لوائح خاصة
وارشادات وضوابط للزائرين ، لذلك كان البستان على
الدوام يظهر بمنظر جميل من حيث مستوى النظافة
وتشذيب الاشجار وقص الحشائش وتسويتها
، ووضع صناديق خاصة للقمامة يقوم المواطنين
انفسهم قبل مغادرة البستان بتنظيف اماكن جلوسهم
من بقايا الطعام ووضعها في هذة الصناديق ،




عكس هذا البستان مدى رُقي ابناء مدينة
عدن لما تميز به من شهرة واسعة ، وقد
حرصت الملكة ( اليزابيث الثانية) عند قدومها الى
عدن في عام 1954م على زيارة البستان ، وقضاء
وقت طويلاً فيه واستقبالها لبعض المشائخ والسلاطين
واللقاء بهم فيه ، مايدل على المستوى الذي كان
يتمتع به هذا المتنفس آنذاك ، كان للبستان باباً
اخر مخصص للخروج وهو في الجهة الشرقية بأتجاه
مدينة دار سعد ، استمر البستان محط اعجاب الناس
ومتنفساً ليس له مثيل في المنطقة حتى امتدت
اليه الايادي العابثة الجاهلة بأهميته ، فحولته
في الثمانينيات الى ( ملاهي ) للأطفال ،




وعهدت به الى مستثمر ليغير ملامحه
ويقضي على جمال الطبيعة التي ابدع خالق
الكون في صنعها ، فتم قطع الاشجار وجرف الحشائش
والعبث بالتربة واستحداث بعض الاعمال التي ادخلت
فيها المواد الكيماوية والاسمنت والحجارة والخرسانات
والحديد ، وقُضي حتى على اسم ذلك المتنفس
من بستان الكمسري الى حديقة الملاهي ،
وشتان بين الاثنين ،



اما في الفترة مابعد عام 1990م فقد اصبحت
حديقة الملاهي هذة مرتعاً لأولئك الذين لايغضون
ابصارهم عن ملاحقة مرتادي الحديقة من الامهات
المرافقن لأطفالهن ، واصبحت جنبات البستان التي
كانت سابقاً تتزين بالاشجار والازهار والورود وحل
محلها طوابير من (موالعة القات ) الذين يفترشونها
اوقات طويلة في منظر لايسر الناظرين يتوسطهم عدد
كبير من ( الشيش) وماينبعث منها من ادخنة تبعث
على الغثيان وتلوث اجواء الحديقة ، وقد انتشرت هذة
الظاهرة الدخيلة على عدن وناسها بصورة مخجلة ومعيبة ،
مما اضطر الى عزوف ابناء واسر واهالي عدن عن
حضور هذا المكان ، لتبقى مراجيح الاطفال خالية ،
الامر الذي فتح شهية المتنفذين للإستيلاء على
مساحات كبيرة في محيط الحديقة للبسط عليها
وتحويلها الى محلات تجارية حجبت وحرمت اهالي
عدن من مجرد النظر من بعيد للبستان عند مرورهم
بالقرب منه لتُمني النفس بنظرة
تستحضر ذكريات الماضي الجميل


جدار حديقة الكمسري من الناحية الشمالية
ويبدو في الخلف المحلات التجارية التي يتم بنائها
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
الحقوق محفوظة لدى منتديات مركز صوت الجنوب العربي (صبر) للحوار 2004-2012م

ما ينشر يعبر عن وجهة نظر الكاتب أو المصدر و لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة